20 يناير، 2012

يوميات مئوية المذرذره (اليوم الأول )

حاكم المقاطعة إلى جانب الرئيس الشرفي محمذن ولد محمودا
عمدة المدينة السيد أحمدو ولد علي
المحاضر: محمد ولد أحمد ولد الميداح.
انطلقت اليوم الطاولة المستديرة  لتنمية مدينة المذرذره المخلدة لمئوية المدينة و سط  حضور مكثف لسكان هذه المدينة و أطرها من مختلف الأجيال. افتتحت التظاهرة بآيات من القرآن الكريم تلتها كلمة ترحيب تقدم بها عمدة المدينة السيد أحمدو ولد علي إلى الوفود المشاركة و الضيوف المختلفين, ثم جاءت كلمة  الرئيس الشرفي للمبادرة الولي محمذن ولد محمودا, الذي رحب بالحضور وتمنى لأعمالهم التوفيق و النجاح, ثم الأمين العام لرابطة تنمية المذرذره السيد دالو ولد المختار, قبل أن يفسح المجال للأستاذ محمد ولد أحمد ولد الميداح الذي قدم محاضرة تحت عنوان: مدينة المذرذه: نظرة تاريخية و ثقافية.

جانب من الحضور.
هذا العرض الذي دام حوالي ثلاثين دقيقة تناول فيه المحاضر التاريخ القديم للمدينة ثم تاريخها منذ بداية القرن العشرين لافتا النظر إلى دور المدينة في عهد المستعمر التي تأسست باعتبارها مركزا إداريا سنة 1907 و تاريخ الافتتاح الأول لمدرستها سنة 1910 , و ما قوبل به ذلك الافتتاح من رفض من قبل سكان المنطقة مما جعل المدرسة الاستعمارية تغلق أبوابها لمدة 20 سنة ليعاد افتتاحها بعد ذلك سنة 1930 ... كما بين دور المدينة باعتبارها قلعة من قلاع الصمود في وجه الاستعمار متحدثا عن أهم وقعة في تاريخ المقاومة يوم 28 نوفمبر سنة 1908 و هي وقعة( لكويشيشي) التي قادها أحد أمراء الولاية و انتصر فيها على الاستعمار انتصارا رائعا, لم يشأ المحاضر الخوض في تفاصيله. بعد ذلك تحدث محمد ولد أحمد عن المذرذره الثقافية متتبعا ميادين نبوغ أبنائها على مر العصور في جدلية السيف و القلم و مستعرضا براعة أهلها في المجالات المختلفة بما فيها المجال الحرفي و الأدبي و الموسيقي و الفولكلوري....
و قد ختم المحاضر عرضه ببعض المقترحات من أجل تنمية المدينة....
 و أشفع العرض بتدخلات من بعض الأطر الحاضرين من أمثال الحسن ولد الطالب و امربيه رب ولد أبو مدينه و الدكتور الصوفي ولد محمد الأمين و عضو مجلس الشيوخ المعلومه بنت الميداح و علي ولد الصبار و فاطم بنت خوباه و آخرين.....
هذا و تتواصل الندوة هذا المساء بعروض أخرى و سهرة فنية و أخرى أدبية و أمسية فولكلورية.... على أن تتواصل غدا ببرنامج مماثل في إقبال منقطع النظير من أبناء المذرذره و ضيوفها المختلفين الذين نذكر منهم بعض المنتخبين الأجانب مثل عمدة مدينة سان لويس السنغالية....
             

ليست هناك تعليقات: