11 يناير، 2012

تحويل سوق الماشية في روصو: الإجراء الإداري الذي أثار السوقيين:

مجموعة من المحتجين على تحويل سوق الماشية في روصو.

بدأت السلطات المحلية في روصو اليوم عملية تحويل سوق الماشية التي كانت البلدية قد أقرتها في 22 أكتوبر الماضي قصد توسيع مجال الطريق الذي سيبدأ في بنائه الآن.
و مصاحبة لهذا الإجراء قامت السلطات البلدية بمنح قطعة أرضية جديدة للقائمين على سوق الماشية و تمت تهيئتها و استصلاحها من طرف الشركة الوطنية للاستصلاح الزراعي و الأشغال في روصو.
بيد أن أغلب القائمين على السوق قد أبدوا إمتعاظهم من هذا الإجراء بحجة عدم اكتمال الإجراءات المصاحبة التي تم الاتفاق بشأنها بين الطرفين. و كان القائمون على السوق قد تقدموا بجملة من المطالب بخصوص هذه العملية منها استصلاح القطعة المخصصة لسوق الماشية و تزويدها بالماء و منح القطعة بصفة نهائية لهذه السوق و إزاحة القمامة عنها بصفة كاملة, و هي الأمور التي تم الاتفاق بشأنها.. كما تعهدت الدولة بمنح 250 ألف أوقية لأصحاب السوق من أجل مساعدتهم في تهيئة المكان الجديد, كما صرح بذلك كل من السيدين اداه ولد أبياي و سيدي ولد إخديم.
و تأتي هذا الإجراءات في إطار توسعة طريق (روصو إعويفيه) و ترميمها الذي يموله البنك الدولي بغلاف مالي يقدر بحوالي 6 مليارات من الأوقية, حيث اشترطت الجهة المانحة إزاحة كل العراقيل التي يمكنها أن تعترض سبيل هذا الإنجاز, كما يقول حاكم المقاطعة السيد محمد الأمين ولد إعزيز, الذي أكد في لقاء لنا معه اليوم أن كل الشروط التي تم الاتفاق بشأنها بين الدولة و الممول قد تم الوفاء بها ما عدا مشكل هذه المنطقة بالذات في مدينة روصو.
ويضيف الحاكم قائلا إن من شروط الممول أن تهيأ كل الظروف قبل 22 من يناير الجاري, و إلا فإن التمويل سيلغى بصفة نهائية.

ليست هناك تعليقات: