12 يناير، 2012

وزارة التجهيز و النقل تبدأ التعويض للمتضررين من ترميم طريق روصو _ إعويفيه

حاكم مقاطعة روصو يسلم صكا مصرفيا لإحدى المستفيدات.


بدأت اليوم بعثة من وزارة التجهيز و النقل في روصو عمليات التعويض للسكان المتضررة مساكنهم من توسعة و ترميم الطريق الرابط بين مدينة روصو و قرية إعويفيه الواقعة عند الكلم 50 على طريق نواكشوط.

و قد تم في هذا الإطار التعويض حتى الآن لسكان المقطع الرابط بين الكلم 9 و الكلم 24 من روصو.
و تأتي هذه العملية في إطار بناء الطريق الذي تم تمويله بصفة مشتركة بين الدولة الموريتانية و البنك الدولي بغلاف مالي قدره 20 مليون دولار أي ما يقدر ب 6 مليارات من الأوقية.
و قد أشرفت على عملية التعويض لجنة مشتركة تضم رئيس مصلحة التعاون بالوزارة و منسق المشروع السيد محمد عبد الرحمان ولد ميلود و المندوب الجهوي للوزارة السيد محمد عالي ولد أحمد و استشاري من البنك الدولي, بالإضافة إلى ممثل شبكة المنظمات غير الحكومية السيد ألمين افال و ممثل عن الإدارة المحلية, و ممثل عن السلطة الإدارية.
و في هذا الإطار كانت الوزارة قد تدارست مع المواطنين السبل الكفيلة بإزاحة المساكن عن قارعة الطريق و تم الاتفاق على معايير محددة حسب نوعية البناء.
مندوب الوزارة محمد عالي ولد أحمد يسلم تعويضا لأحد المستفيدين.
و هكذا تراوحت التعويضات في ما بين أزيد من مليون أوقية مثل المواطن سيد أحمد ولد ككيه الذي كان يقيم بناية من الإسمنت المسلح عند الكلم 15 و المواطنة مريم بنت محمود عند الكلم 11 التي لم تفقد سوى عريش من الخشب التي استفادت من تعويض قدره 39420 أوقية.
و قد سلمت هذه المبالغ على شكل صكات مصرفية للمواطنين, مما بعث الارتياح في صفوفهم, حسب ما لاحظناه ميدانيا زوال اليوم.


ليست هناك تعليقات: