18 يناير، 2012

الاستعدادات لترميم طريق روصو _ بومبري ....... ريبورتاج


اللجنة المحلية لإعادة التثبيت تنهي عملية التعويض في المقطع بومبري_ روصو

حاكم مقاطعة روصو مع أعضاء اللجنة في مكاتب المقاطعة
و المواطنون يرتاحون للإجراء:
أنهت يوم أمس اللجنة المشتركة لإعادة تثبيت المواطنين المتضررين من أعمال ترميم طريق روصو_ بومبري عملية تسديد المستحقات لهؤلاء المتضررين في جو ساده الارتياح من مختلف الأطراف. و تتألف اللجنة المحلية لإعادة التثبيت من 17 عضوا من بينهم ممثلون عن المجتمع المدني و المتضررين بالإضافة إلى ممثل عن وزارة التجهيز و النقل و الإدارة المحلية و السلطات العمومية في المقاطعتين المعنيتين وبإشراف  خبير مستقل.

و قد أكد موفدنا  أن العملية اتصفت بالشفافية و أنها راعت ظروف الفئات الهشة من المجتمع في عمليات التعويض, حيث تكفلت اللجنة بكل المتطلبات المتعلقة بالعملية بما فيها نقل المباني و إزاحتها عن المكان المخصص لتوسعة الطريق, كما أن المشروع سيقوم بمتابعة من أجل تأطير هؤلاء الأشخاص و دمجهم في المرحلة اللاحقة للعملية, هذا دون أن يغفل الجانب البيئي في المنطقة.
حاكم كرمسين و عمدة امبلل مع اللجنة.

يذكر أن طريق روصو_ نواكشوط, خاصة المقطع الرابط بين روصو و بمبري (في مقاطعة كرمسين), الذي سيبدأ تنفيذه الآن بتمويل مشترك من الدولة الموريتانية و البنك الدولي, يتصف بالتهالك و التقادم و سوء الوضعية إذ أنه لم يشهد أي ترميم يذكر منذ بداية الثمانينات من القرن الماضي. كما أنه أحد شرايين النقل البري بين بلادنا و جاراتها الجنوبية من إفريقيا الغربية, كما أنه بدأ يزداد الضغط عليه بسيارات الشحن القادمة من المملكة المغربية و المتوجهة إلى دكار( عاصمة السنغال ).
بوبه بنت طهمان, إحدى المستفيدات.
هذه الوضعية جعلت التمويل الذي تقدم به البنك الدولي هادفا و مرحبا به لدى الناقلين و المواطنين بصورة عامة في الولاية, كما جاء على لسان بعض المستفيدين من عملية التعويض, حتى أن بعضهم إدراكا منه لأهمية الموضوع صار يقبل التخلي عن مسكنه من أجل المصلحة العامة.( أنظر المقابلات التي أجريناها مع بعض المستفيدين)  
السيدة بوب منت جد ولد طهمان  القاطنة بالكلمتر10 من روصو قالت : انا  ومن معي مرتاحون لهذه العملية وكذالك القائمين عليها  لقد كانت الشفافية والموضوعية  في كل من االتعويضات حتي تكاليف اجراءات  ملفاتنا ونقلنا تم تعويضهالنا  وهذا رقم هاتفي لمن اراد المزيد من المعلومات 47641660
اما السيدة خديجة منت السالك هي الاخرى قالت : نشكر هذه الجنة علي تعاملها معنا      
التعويضات التي وصلت أحيانا إلى أزيد من مليون أوقية لم تثلج قلوب المواطنين كما أثلجهم تمهيد هذا الطريق الذي أصبح مدعاة للقلق من المسافرين القادمين إلى روصو أو الذاهبين منها. و أكبر مثال على ذلك, مما شاهدناه  ميدانيا, بائعو الماشية في مدينة روصو الذين لم يستجيبوا في البداية لتحويل سوقهم التي كانت على قارعة الطريق حتى أشعروا من طرف السلطات الإدارية أن هذا الإجراء يأتي ضمن الإجراءات المصاحبة لترميم الطريق و توسيعها فعند ذلك استجابوا لإجراء الإدارة.
 و للتذكير فقد منحت لهؤلاء مساحة جديدة لعرض ماشيتهم و تم تنظيفها و تجهيزها بحنفيات في مختلف جوانبها.
يشار أخيرا إلى أن هذا الترميم و التوسيع سيشمل كل أجزاء طريق روصو_ انواكشوط و إن كان المقطع منه الواقع ما بين روصو و قرية بومبري  يعد الأكثر تضررا.    
                                                                                         تقرير: سيدي يعرف سيدي.

ليست هناك تعليقات: