16 يناير، 2012

مدينة سان لويس السنغالية تكاد تتحول إلى سيدي بوزيد التونسية:

الشاب إباب نيانغ و يده تحترق.
عاشت مدينة سان لويس في الشمال السنغالي اليوم على وقع الانتحار حرقا عندما عمد فنان تشكيلي يدعى إباب نيانغ إلى إضرام النار في جسمه احتجاجا على تأخر تعويضات عن بعض المتاعب كان يطالب بها إحدى المؤسسات , تقدر بمبلغ مليوني فرنك غرب إفريقي, كما ذكر الموقع المحلي( اندر أنفو ).

قوات الدفاع المدني التي سارعت لإنقاذ الشاب استطاعت تداركه قبل أن تعم ألسنة النار على كامل جسمه, بيد أن يده اليسرى قد اشتعلت بالكامل.
هذا و قد شهدت السنة المنصرمة عدة أحداث مماثلة كان في طليعتها احتراق الشاب التونسي بوعزيزي الذي أضرم النار في نفسه احتجاجا على مصالح الضرائب في مدينته سيدي بوزيد التونسية.
فهل هي بداية عهد جديد من الاحتجاجات على الرئيس العجوز الذي يريد الاحتفاظ بالكرسي في انتخابات فبراير القادم في السنغال؟



ليست هناك تعليقات: