29 فبراير، 2012

مرايا قاتمة: في هواتف الوزراء:


قارب يمشي في ...... النهر!
تمتاز بلادي من بين البلدان العربية و دول الساحل بأنها الدولة التي لا سر فيها.. تروي نكتة عربية أنك إذا أردت أن توزع خبرا على مجتمع عربي ما فأخبر به كل رجل و أطلب منه أن يكتمه حتى عن أقرب الناس إليه..
فعند ذلك ستجد أن كلا من الرجال سيحدث به زوجته, و أن كل زوجة ستحدث به أبناءها.. و كل من الأبناء سيحدث به أصدقاءه و كل بنت ستحدث بها صديقاتها.. و كل صديقة ستحدث صديقاتها... و سيتم التصرف في الخبر لدرجة أنه سيصل تارة إلى تحريف عن موضعه.. و تحريف عن فحواه..
هذه نكتة قديمة.. و لكنها حديثة في بلادي الغالية..
عندما يناقش مجلس الوزراء قضية معينة فإن سر المهنة يقتضي أن تكتب عليه( سري للغاية).. فعند ذلك يحدث به كل وزير زوجته.. و تحدث به كل زوجة أبناءها.. و بناتها.. و كل بنت ستحدث......
لا تستغربوا هنا إن قيل لكم إن رئيس الجمهورية قد طلب من وزرائه أن يشكلوا معه فريقا للكرة الحديدية.. و أن يكون الفريق يجري تدريباته في أقرب المقاطعات من نواكشوط, مثل مقاطعة إظهر... فينبغي أن تفهموا هنا أن أصل هذا الخطاب الذي حرف عن موضعه هو أن رئيس الجمهورية كان طلب من الوزراء القبض بيد من حديد على القضايا المتعلقة بالتسيير, و ألا يخونوه في ذلك.. و هو الرجل البدوي الشهم يحدثهم بالعبارة الحسانية ( لا تقطعوا لي في الظهر..)! فعند ذلك سيفهم بعضهم أنه يعني تلك المقاطعة النائية و أن اليد الحديدية.. هي الكرة الحديدية... و هكذا..
لا تنسوا أن وزراءنا منهم من لا يفهم لغة الرئيس في الأصل.. و لكنه لم يصرح بذلك قط للرئيس.. و أن منهم من لم يسمع كل الكلام, و لا يستطيع أن يصرح بذلك.. و أن منهم من سمع ذلك عند من لم يسمع أو من لم يفهم...
كلكم يعرف أني لم أحضر مجلس الوزراء الماضي.. و مع ذلك فإنني على يقين أن الرئيس قد طلب من الوزراء ألا ينصتوا للشائعات التي يروج لها بعض أعداء الوطن.. مثل أسعار المحروقات و أسعار العلف و تلاميذ السنة الأولى إعدادية و مقسطو حوانيت التضامن و المناديب الجهويين للتنمية الريفية و بائعو مواد التجميل و... و كل من يهتف لهم بمهاتفات من هذا النوع...
عند ذلك قال وزير المالية لزوجته: " ابريزيدانه كول تليفون ماه مالوم..." و يقول وزير الداخلية و اللامركزية لزوجته: " الرئيس قال إن العطر الذي تشترينه مزور" و يقول وزير التنمية الريفية للسيدة حرمه: " الرئيس قال إن المندوب الجهوي للتنمية الريفية لاعب ماهر للكرات الحديدية لدى الهواة.." و يقول وزير الشؤون الإسلامية لأهله: " روى الرواة من حديث مرفوع إلى رئيس الجمهورية أن دخول الحمام لا يسمح به إلا ثلاث مرات في الأسبوع!".
ماذا سيقول الأبناء عند ذلك؟
سيحدث بعضهم بعضا قائلا: " لقد تعاقد اللاعب المحترف (مسي) مع فريق ترارزه.. و لهذا فاز الفريق بالبطولة الوطنية..." و تقول بنت لصديقتها: " قالت أمي إن الرئيس قد نصح الوزراء عن عملية (إفوني), و قال إنها مضرة بالصحة"!
من هنا عرفنا أن الرئيس قد صادر الهواتف الخاصة للوزراء, و أنه طردهم من القاعة بعد أن صب عليهم جام غضبه و قال لهم:" ... و مع ذلك فلن أرى أحدكم يستقيل من منصبه.... إذهبوا إلى التلفزيون و قولوا للمدير ولد بونه إنه إذا كان يتذكر ذلك الذي جرى بيننا في ساحل العاج أن يستضيفكم للمشاهدين.. و لا تكتموا عنهم شيئا... انتهى الاجتماع... اخرجوا من (داري).....
                                                                                                               شفيق البدوي.

ليست هناك تعليقات: