25 فبراير، 2012

مهرجان الحزب الحاكم في مبروك ارحاحله: حسم للخلاف و جمع للشتات:

( المبروك): محمدو ولد سيد الفالي و سيدي يعرف ولد سيدي:
رئيس المبادرة الدكتور ادمان ولد همر.
نظمت مجموعة أطر الرحاحله باسم مبادرة الوفاء مهرجانا شعبيا حاشدا مساء الجمعة 24/02/2012 في قرية المبروك ببلدية الخط مقاطعة المذرذرة .

هذه المبادرة يترأسها الدكتور ادمان ولد همر مدير تشريفات الدولة وتضم أغلب أطر المجموعة أمثال :
الدكتور محمد ولد ابراهيم الكوري
د/ سالم ولد بونه
 و المندوب الجهوي للتنمية الريفية في العصابه و هو النائب السابق لمقاطعة المذرذره,المهندس سيدي ولد محمد عبد الحي ولد سيدي عبد الل, الذي هو من الأطر الفاعلين في هذه المبادرة رغم تخلفه لأسباب تتعلق بالعمل.
د/ محمد أمبارك ولد البانون
رجل الأعمال أحمد ولد باب
 محمد الخامس ولد سيدي عبدالل
مفتش الجمارك سليمان ولد سيد المين
المفتش ملعينين ولد سيد عبد الل
الأستاذ محمدو ولد محمد عبد الحي (الذي أجاد في بداية الربط و أطرالقائمين عليه)
الدكتور أحمدو  ولد المختار ولد اعليت
أحمد ولد حمدي
 المختار ولد مغلاه
سيدينا ولد اعبيد

  وفي هذا المهرجان أرادت المجموعة أن ترسل عدة رسائل من أهمها :
اتفاق المجموعة على توحيد الكلمة والوقوف مع الرئيس محمد ولد عبد العزيز وهو قرار ملزم لجميع أفراد المجموعة في اترارزة ولبراكنه وانواكشوط وانواذيب.
جانب من الحضور.
أعتراف الجميع برجوع الفضل في هذا الجهد للدكتور ادمان ولد همر الذي قاد المبادرة بنجاح
حضور المهرجان :
حضر هذا المهرجان أعضاء من الحكومة هم معالي الوزراء :
بمب ولد درمان
اسماعيل ولد بد ولد الشيخ سيديا
سيد ولد اتاه
نائبا اركيز ونائب روصو
وشيخ المذرذرة والمجرية وازويرات
وعمد اركيز وروصو وكرمسين
وفد يمثل شيخ روصو محسن ولد الحاج الذي لم يتمكن من الخضور لأسباب عملية
وأعضاء المنسقية التي يقودها اسلامه ولد امين إضافة إلى جماعة تكند التي يقودها لمرابط ولد حبيب الرحمان و وفد كرمسين بقيادة أحمد ولد محمد مولود و الإطار الحزبي أحمد ولد إدي والكثير من رجال السياسة في عموم البلد.
فعاليات المهرجان
تم الافتتاح بالقرآن الكريم ثم بكلمة مقتضبة مع الوجيه البانون ولد امينو وكلمة الترحيب التي كانت من نصيب شكار ولد إعليوه وبعد ذلك أتيحت الفرصة لزعيم المبادرة ادمان ولد همر الذي اجاد وأفاد مبرزا أن هذا اللقاء يدعم صلة الأرحام ويمنح الفرصة لسكان مقاطعة المذرذرة الذي نالوا نصيبا كبيرا من ظلم الأنظمة السابقة من إقصاء وتهميش وتصفية ليعترفوا بالجميل اتجاه الرئيس محمد ولد عيد العزيز الذي أعاد لهم الاعتبار من خلال توزيعه العادل لثروات البلد والنظر بمقياس واحد للكفاءات الوطنية لذلك نحن في مبادرة الوفاء ندرك أننا ننحاز لمورتانيا من خلال وقوفنا مع الرئيس ولد عبد العزيز الذي ندعمه بكل صدق وإخلاص .
ليختتم مداخلته بقوله إن الرئيس محمد ولد عبد العزيز يسعى لبناء مجتمع متعلم حر وصحيح ينعم بمتطلبات الحياة العصرية وهذا حق لكل أمة ضمن مقاربة تؤمن بضرورة وجود أغلبية تتعايش مع معارضة ديمقراطية تؤمن بالوطن أولا وبالحوار وقبول الآخر موضحا في الآن ذاته أن وضع البلد جيد بعد أن تم البدء في مباشرة ملف الإرث الإنساني والمصالحة الوطنية وتم تشييد الكثير من الطرق والمستشفيات التي هي الآن قيد الإنجاز وتم تزويد البعض بالمستلزمات الضرورية في حين لم يكن في البلد قبل عزيز أكثر من اسكانيير واحد .
أما الدكتور محمد ولد ابراهيم الكوري فقد ركز في حديثه على ضرورة تطبيق توصيات الحوار الوطني والقيام بحملات تحسيسية تحبذ الحوار وتنبذ العنف والتطرف .
الصوت النسائي الوحيد في هذا المهرجان كان مع كرمي بنت مغلاه التي أشادت بولوج المرأة لمختلف الوظائف في البلد
عمدة بلدية الخط السيد ابوبكر ولد محفوظ  أكد أهمية هذه المجموعة عموما وكذلك تصويتها في الاقتراع الماضي لصالح الرئيس محمد ولد العزيز وأشاد بالمبادرة في أبيات ارتجلها بقي معي منها
 هنيئا يا مبادرة الوفاء        على نحقيق أهداف الوفاء
لتتم إتاحة الفرصة للهيئات الحزبية التي ثمنت في عمومها, بدءا بالأمين العام للقسم الفرعي مرورا بالفدرالي محمد ولد الشيخ, الذي أكد أهمية الإتفاق وضرورة التفاهم لإنجاز المهام المنتظرة لأنه في الظرف الحالي لم يعد تقديم أشخاص للمناصب  الإنتخابية من أحتصاص الهيئات العليا بل هو من أختصاص اللجان القاعدية لذلك لا أحد يصمن الثقة إلا من خلالها أما الدكتورمحمد الأمين ولد إبنه, مسؤول الشباب في الحزب, فقد أوضح أهمية الاتفاق لمواجهة خطاب التطرف واصفا خطاب المعارضة بأنه متجاوز وأن الحكم لصناديق الاقتراع .
على هامش هذا المهرجان ألتقينا  بعض الأطر الذين حاورناهم في هذا الشأن وقد أوضح لنا المفتش الشيخ ماء العينين ولد سيدي عبد الل  أنه من المؤسف في الظرف المتميز أن أي شخص الآن يرفض العبث بالمال العام يصد عنه الناس لكونهم تعودوا محاباة المفسدين وهو ما يرفضه  السيد الرئيس لذلك جفت منابع المفسدين فبدأوا ينبحون ولكن الكلاب تنيح والقافلة تسير فمسيرة البناء ماصية في طريقها رغم المشككين..
  

 



















































ليست هناك تعليقات: