7 فبراير، 2013

اتحادية الزراعة والتنمية في روصو البحث عن مستقبل أفضل


دعا مكتب اتحادية الزراعة والتنمية بروصو جميع المزارعين في اجتماع مفتوح لنقاش جدول أعمال يتعلق بتحسيس المزارعين حول الاستراتيجية الجديدة للزراعة التي أقرتها الحكومة, و تفعيل آلية التسويق و توضيح العلاقة بين المزارعين و شركة الآليات الزراعية(سنات) و تنفيذ قرار دعم البذور في الحملة الماضية بالإضافة إلى تدراس مشكل الحصاد في الحملة المعاكسة التي تواجه تحدي ضيق الوقت..
و  وضع المزارعين وتحديد أسباب إخفاقات الزراعة المتتالية. رئيس المكتب الجهوي احمد ولد اسويدن رحب بالحضور وبين جدول الأعمال. أما عضو المكتب بوها ولد معيوف فقد أكد في كلمته أن هذه مناسبة يمكن من خلالها تصحيح الأخطاء والتطلع لمستقبل أفضل لقطاع حيوي  يعد من أهم ركائز أقتصاد البلد كما أوضح أن القطاع بصدد التنظيم من خلال قوانين جديدة ومن أجل مواكبة ذلك لابد من الاطلاع عليه والقيام بعملية تحديث ذاتية.
ليبدأ النقاش حيث تم الاستماع لمختلف الآراء التي كانت نقدية في كثير منها, المتدخلون عموما مثل محمد سالم ولد عبد القادر و الحسن ولد الطالب  ككيه ولد يوب صو أوضحوا أن مشاكل الزراعة كثيرة ومن أخطرها المضاربات حيث ضرب أحدهم مثالا بأن الشركة الصينية التي كانت تنجز أعمالا كانت تؤجر جرافات التسوية ب 15000 أوقية لتوصلها مضاربات المزارعين لحدود ال 25000 أوقية. هؤلاء وآخرون اتفقوا أن الزراعة تعاني الكثير من المشاكل التي منها عدم تفاهم المزارعين أنفسهم والمضاربات في الآليات والمدخلات وغياب التأطير.
و قد انسحب بالفعل بعض المزارعين من الجلسة التي استمرت حتى وقت متأخر من ظهيرة الأربعاء وسبب الإنسحاب هو عدول رئيس المكتب عن الإجتماع المفتوح وحصر الجلسة حول مشاكل اتحاديته دون غيرها يشار إلى أن المجتمعين أقروا وضع لجان متخصصة في الشعب الزراعية المختلفة و ميادين النشاط المرتبط بالزراعة..
يذكر أن هذا النشاط من الاتحادية و المزارعين عموما يأتي في خضم الإحساس بقرار الحكومة تعيين ممثل للمزارعين في المجلس الفلاحي الذي صار يشغل بال معظم هذه الفصيلة من النشطاء الاقتصاديين في البلد.           

ليست هناك تعليقات: