27 أبريل، 2012

من قصص الأدب الحساني.....


كانت ممثلية الهلال الأحمر الموريتاني في المذرذره توزع بعض المواد الغذائية على السكان.. و كان من هذه المواد الأرز و السكر و الحليب و الزيت و القمح.. و لكن كان من ضمن هذه المواد أيضا بعض الثياب المستعملة من النوع المعروف محليا ب ( فوكي دياي)..
و لأن المواد الغذائية أكثر قيمة من الثياب لم يستو فيها عامة الناس بينما بقي فوكي دياي متوفرا لمن يريده نظرا لعزوف الناس عنه.. خاصة أنه من نوع من الثياب الغربية غير المستعملة محليا..
و كان المرحوم الشاعر الكبير المفلق الظريف المختار ولد دادا لا يترك مناسبة كهذا تمر دون أن يسجلها في شعره الذي يزخر بالبلاغة و حسن السبك.. فقال في ذلك:
هلالك يا الصنكَ ماروه                       ضعافك عكَبو ما جبروه
ؤ صكرو ما جبروه ؤ نظروه               يبايع بيه ؤ  يحلَ
ؤ بلبنو كانو ينتظروه                        و امش ما جبرول شلَ
ؤ دهنك ما جبروه ؤ حكَروه                 و الكَمح ألي فيك اتَلَ
ما جبروه ؤ هاذ صبروه                     للمولى عزَ و جلَ
و ابكاو اسراويل انصار                     حرش اطوال ابلا تملَ
حزب الضعاف ايل مار                     ماه هوم ما ر غلَ
                                                 س. م. متالي.
    

ليست هناك تعليقات: