16 مارس، 2016

من قصص الأدب الحساني...

زارت مجموعة من فناني تكَانت في فترات متفاوتة ولاية آدرار... منهم من مكث مدة و عاد.. و منهم من مكث طويلا.. و منهم من بقي في آدرار إلى الأبد مثل الفنانة القديرة اللوله بنت الف ولد آبه التي تزوجها أمير آدرار أحمد ولد إداه...

كان من بين هؤلاء الفنانين الزين بنت شيبة و سدوم ولد ألفه و ألفا ولد إبادو ولد آبه و مله ....
كان أحمد سالم ولد ببوط المتوفى سنة 1972, رحمه الله من شعراء آدرار في تلك الفترة... و كان محمد ولد آدبه في طليعة شعراء تكِانت كذلك.. فأرسل ولد ببوط القطعة التالية إلى ولد آدب.. قال:
اللوله يا آدب فمنين                                   أعدك بيه و امنين الزين
و امنين اسديديم امسيكين                           و امنين الف و امنين إغناه
و امنين إخبيطو ذاك الزين                         و امنين اشوارو و انحياه
سيداتي و امليله لثنين                                امنين املي لي أخاه
ما عظمتو سدوم إلين                                إعمل كِاع امحيميد إلاه
لعل يبكَ حد إلهيه                                    إغني ما جان بغناه
لا عار ذ الدهر أتفو بيه                            كَاس حت و الشيخ الله...
فرد عليه ولد آدبه بمجموعة قطع نذكر منها:
ألف و اعيالو ذو ألَ كِلت                         أعد بيهم هوم وإغناه
و انحياه امنين اسوَلت                             امنين أشوارو و انحياه
صدو ساحل غياب ؤعاب                         زاد اعليهم ش من لعراب
عنهم صدو ساحل غياب                           هاذ ش ما كَط اسمعناه
شاعر غاب إسعر فتراب                          ملهاه إلا كل ابلد جاه
ما تنعاب اعليه ؤ ينصاب                          عن تنصاب اعليه افممشاه
كَضط اسمعتو شاعر لا غاب                      تنعاب اعليه الدهر اكِساه
و ال هونو ماه من باب                             شاعر غاب إسعَر ملهاه
الناس اتسوَل باط إجاب                            و أل باط اتسول شعطاه
ذاك الحد ؤ ابتشعاب                                اياك املي ما سكِراه
                                                            س. م. متالي.


ليست هناك تعليقات: