15 مارس، 2016

ما السر وراء تهجم الصحافة على صوملك....


تعرف الشركة الموريتانية للكهرباء منذ فترة تهجما كبيرا من بعض المواقع الألكترونية التي تتسم بالإثارة و الإنحياز... و هكذا جعلت هذه الصحافة من النملة فيلا في كل إجراء يقوم به المدير العام للشركة الذي يبدو أن بعض إعلاميي البلاد يجهل أو يتجاهل صلاحياته.... 

فمن المعلوم أن تحويل موظف من الشركة من مكان إلى آخر لا يعتبر ( فضيحة تهز جدار الشركة), كما أحب بعضهم أن يعنون خبرا مرت عليه اسابيع و يتعلق بتحويل رئيس مركز الشركة بمقاطعة ألاكَ إلى نواكشوط بوصفه مستشارا للمدير العام.. و تعيين رئيس مركز مكَطع لحجار مكانه.. 
تقرأ العنوان فتتوهم أن الشركة كلها على وشك الإنهيار.. و تقرأ التفاصيل فإذا بها تتحدث عن تحويل موظف بالشركة من مكان لآخر... فأي فضيحة هذه؟ و ما السر وراء هذا الهجوم غير المسوغ على مدير الشركة؟ و لماذا الحديث عن علاقة موظف بأحد الوزراء؟ 
أرجو من صحافتنا الموقرة تجنب هذا النوع من الأخبار و موافاة القارئ بما يمثل خبرا صحفيا.. لا بعناوين مثيرة لا تقدم و لا نؤخر...

ليست هناك تعليقات: