27 مارس، 2016

من قصص الأدب الحساني...

كان الأديب المرحوم  باب ولد هدار, رحمه الله, يؤجر منزلا في حي الرياض( بنواكشوط) حيث يسكن مع أسرته.. و كان والده المختار ولد عابدين يسكن إذ ذاك في تيارت.. و كان المختار, رحمه الله, يمازح أبناءه بأن يستنقص عليهم ما يقدمون له من هدايا و نفقات... خاصة باب الذي كان قبل ذلك قد جاءته إحدى النسوة التي كان تزوجها في السابق.. و لم يشأ هدار أن تمر هذه المناسبة دون أن يمازح ابنه البار و الأديب باب... فقال له:

ناصف من باب عدت إكَبال                  فرَش ؤ كِلت لمجيات
باب   متلاحكِلو      لعيال                        افلمبار  ؤ شور ابيكات
فردَ عليه باب بقوله:
راجل من( لحر...) ماه كِاد                      يكري دار امع النفقات
و ابلا دار أشكم إيلعاد                         فبيكات ؤ بمبارو....( كات..)
                                                    س. م. متالي


ليست هناك تعليقات: