9 مايو، 2012

من قصص الأدب الحساني:


الشاعر الكبير محمد ولد أبنو ولد إحميدا.
كان الأستاذ محمد ولد المختار ولد أبنو ولد إحميدن, الذي هو ابن أخ الشاعر الكبير محمد ولد أبنو و سميه, كان في زيارة للسنغال للسلام على الإخوة و الأقارب و الأصدقاء هناك.. و في بعض الأيام أصبح مصابا بحمى الملاريا فأرسل من يبحث له لدى الجزارين عن كبد شاة معز باعتبارها مما يؤمر به لدى الأطباء التقليديين في هذه الحالة المرضية.. و كان الذي تولى البحث عن الكبد شقيقه الأكبر حبيب الله.. فمكث بعض الوقت و عاد بكبد لا ترضي محمد من حيث سمن شاتها و نكتها... فقال له محمد ناسجا على منوال عمه..

ما تيت ابغرظ     لو حصرت عبده
.يمش   فرظ       حبيب الكبده
و كان العم محمد (الكبير) قد أمر مرة أحد أصدقائه أن يشوي له كبد شاة.. فلم يتورع من الأخذ منها.. فقال محمد في ذلك:
إشوال في الحال    صاحب ل كبده
وحده كيفت كَال   شواي الزبده..
فلكم أيها القراء الكرام أن تحكموا بين الشاعرين....
س. م. متالي.



ليست هناك تعليقات: