18 مايو، 2012

مرايا قاتمة: " الكذب حرام و الحق لا يقال..."


شفيق البدوي ب.. ريشته هو أو هو ب ... ريشة شفيق البدوي
(هدد الزميل شفيق البدوي بالاستقالة من المرايا إذا لم ننشر له هذا العمود... و لذلك ننشره بتصرف بسيط....)
الديمقراطية الموريتانية لا تشبه ديمقراطيات العالم الثالث.. أي دول العالم الثالث أو حتى الثاني لها مجلس للشيوخ بالإضافة إلى غرفة للبرلمان؟ أي دول العالم الثالث تمتلك من الرؤساء السابقين... و .... ما تمتلكه بلاد المليون..... رئيس؟
أي دول العالم الثالث تعرف التناوب عند البئر كما تعرفه بلادي..
حدثني من (لا) أثق به أن الأستاذ عبد الله واد كان يسقي بعض الأبقار مأجورا عليها عند بئر (التومي..)  كانت له وظيفة أنمراي من الدرجة الثالثة, على سلم (ريختر).. فقد كان يقضي ثلثي وقته وراء السواني و الحياض و الثلث الآخر و هو ( يهز و يأخذ الدلو).. و كان يغضب عندما يقل ماء البئر فلا يقبل التناوب مع السقاة الآخرين.. حتى أمضى عدة سنوات.. تعلم خلالها التناوب السلمي... فالتناوب السلمي على .... البئر جاء من هذه الربوع.. و قد وهم من ظن أن هذا النظام مستورد من الخارج.. فنحن عندنا شركة واحدة للإيراد ( و لم تعد تصدر شيئا) لأنها كانت تصدر الصمغ قبل أن يدخل في تركيبة ( هوليوود).. لا أعني هنا الأفلام و إنما أقوله للشيء الحلو المعروف في اللغة البافورية ب ( شوينكَوم)... فهل سمعتم يوما في ما يتداوله تجار التقسيط أن سونمكس استوردت الديمقراطية؟

هل سمعتم في محاكمة مديريها حديثا عن هذه البضاعة؟ أبدا... الديمقراطية معدومة في.... سونمكس. و لكنها موجودة عند البئر.
 باراك أوباما, ذلك الشاب الإفريقي الآمريكي الذي يصل راتبه الشهري الآن ما يعادل 95 مليون أوقية.. ( لا ينبغي أن يسمع ذلك ضعاف العقول).. هذا الرئيس, تتفق الروايات التاريخية أنه تعلم التناوب السلمي من موريتاني كان يقيم متجرا في بلد أوباما الأول...
عندما ينتهي التاجر من بيع الفطور لزبنائه يصيح على العامل معه, الذي كان منهمكا في تحضير الشاي الصباحي, فيحل محله.. و يذهب هو إلى السوق ليتبضع... و عندما يعود يدخل إلى بيت الاستراحة في المتجر لينام ملء جفونه في انتظار الغداء.. تسد أبواب المتجر اضطراريا, مثل الهبوط على مسافة 100 كلم شمالي نواكشوط.. و بعد الوجبة يخلد العامل لنوم عميق حتى المساء...
هذا التناوب على .... المتجر تعلم منه رئيس العالم الأول التناوب على السلطة...!
هل سمعتم أن التجار تعلموا هذا العمل من الرؤساء.. أبدا الرؤساء لا يعرفون التبادل على .. ( سلطة) المتجر.
قال محمد بن مالك الجياني...
 و ربما أكسب ثان أولا..... قال ذلك في باب الإضافة التي هي محضة تارة و معنوية تارة أخرى.. مثل إضافة السلطة للمتجر هنا.. قاله ابن خروف و رد عليه ابن يعيش بعكس ذلك..
نحن.. أو أنا.. دولة ديمقراطية بامتياز.. قال لي أحد الإداريين إنني لست ديمقراطيا.. لأنني أردت أن أشغله عن مغازلة زائرة في مكتبه.. فعرفت أنه يدرك معنى الديمقراطية الحقيقية.. استسمحته.. فامتنع من مصافحتي.. و قال لي إنه ابن (خيمة كبيرة..) فعرفت عند ذلك أنه من مجتمع رعوي.. لأن الأسلوب يشبه كلام الأعراب..
لقد علمني هذا الإداري درسا في الوجودية عجز عنه جان بول سارتر.. و درسا في رأس المال عجز عنه صاحب (رأس المال) الذي قال يوما إن الدين هو .....( الله أكبر)... الشعوب..
 كان شارد الذهن عندما لقيته الغداة عند الساعة الخامسة بعد الظهر و هو يحمل وجبة هي على النقيض من وجبة المقنع الكندي...
كان هذا الشاعر يقول... و في وجبة ما يغلق الباب دونها   مكللة لحما مدفقة ثردا....
إلى أن يقول...... و إن الذي بيني و بين بني أبي    و بين بني عمي لمختلف جدا...
لا شك أن هذا الإداري الشاب قد درس قولة الفيلسوف فيورباخ.." إن الفوسفور هو الذي يفكر فينا.."
و أن زائرته قد استأنست بقول حسان بن ثابت:
حصان رزان لا تزن بريبة      و تصبح غرثى من لحوم الغوافل...
و أن زبناءه قد سمعوا عن أسطورة سيزيف الذي حكمت عليه (الأقدار) أن يرفع الصخر من السفح إلى القمة.... و يعود في المساء ليوقع صكوكا جديدة...
قال لي الإداري ابن الخيمة الكبيرة إن اليوم يوم الخميس... فخجلت من أقول له إن الأيام كلَها..... خميس!
هذا درس في التناوب السلمي على .... الكلام....
أثناء متابعة فرسان التغيير تحدث زميلي ولد عمير عن ( جريمة القرابة).. عندما قبض على أشخاص, لا لذنب اقترفوه إلا أنهم تربطهم علاقة نسب بمحاولي الانقلاب.. و اليوم.. تنعكس الآية.. فيترك أشخاص يرتكبون المخالفات و يقترفون الذنوب لأنهم لا علاقة لهم بمن لم يقلب السلطة! إنها السفسطة بعينها... قال الأخضري إنها تدخل في باب الممنوع من هذا الفن.. قال في مقدمة كتابه:
فابن الصلاح و النواوي حرما   و قال قوم ينبغي أن يعلما
و القولة الشهيرة الصحيحة       جوازه لكامل القريحة.... الضمير عائد على علم المنطق...
و يقول الفتى الشقروي محمد ولد أبنو..
هاذ الطلع شمت ؤزلَ     من محمد فال افملَ         يغير اصَ بل العلَ
بداع امغن فيه الفال      لا كَام ؤ خلاهَ خلَ           محمد فال ابذيك الحال
ويلا جاوبها زاد ألَ      حدَ جاوب....... محمد فال..
" اللهم هل بلغت؟"  اللهم ....... فاشهد.....
                                                                   شفيق البدوي.
                                             

      


ليست هناك تعليقات: