25 مارس، 2013

مهرجان إحياء العهود بين أهل الشيخ سيديا و أهل الشيخ أحمدو بمبه


شهدت مدينة بوتلميت الخميس الماضي افتتاح فعاليات مهرجان احياء العهود بين اسرتي أهل الشيخ سيديا و أهل الشيخ أحمدو بمبه والتي تستمر إلى غاية الأحد 24 مارس .
وقد نظمت التظاهرة بمبادرة من عبد لله ولد سليمان ولد الشيخ سيديا وزير المالية في المرحلة الانتقالية، كما تعقد تحت إشراف اسرة اهل الشيخ سيديا ، وبحضور وفد إسلامي رفيع المستوى من السنغال برئاسة الشيخ محمد البشير ولد الشيخ سيد المختار الناطق الرسمي باسم الخلافة العامة للطريقة المريدية مصحوبا بوفد كبير يضم اخوته واشياعه وممثلين عن كبريات الأسر الدينية في طوبى .

كما تم دعوة المئات من الشخصيات الكبيرة من مفكرين وعلماء ومسؤولين واعلاميين واسر دينية لهذه الايام الثقافية التي تخللتها محاضرات ومداخلات دينية وثقافية وفكرية وادبية، بعضها يتعلق بالعلاقات بين الشيخين.
ومن بين العلماء الذين انعشوا المحاضرات محمد الحسن ولد الدوو الذي ألقي محاضرة عبر برنامج اسكايب من الكويت والدكتور المختار ولد أباه رئيس جامعة شنقيط، والشيخ عبد الرحمن ولد الشيخ محمد مفتي دولة الامارات العربية المتحدة، والاستاذ ابراهيم ولد يوسف الملقب المفتي والشاعر الكبير أحمدو ولد عبد القادر، وعبد لله ولد سليمان ولد الشيخ سيديا.
كما قام الوفد الزائر بزيارات شملت مدفن "البعلاتية" أكبر مدفن في بوتلميت لأسرة اهل الشيخ سيديا، كما قاموا بزيارة الشيخ موسي ولد سيدي محمد الخليفة العام لآل الشيخ سيديا ، ومكتبة اهل الشيخ سيديا، ودار الشيخ سيديا التي تم تأسيسها سنة 1830م والتي حصلت في الحادثة التاريخية الطريفة حيث جاءها الشيخ احمدو بمبا في وقت متأخر من لليل ومعه شيخنا ولد داداه ومحمد سيديا ولد محمد المصطفي وهم جياع فوجدوا عيشا فسأل احمدو بمبا عن "الإيدام" فقيل له أنه لا يوجد فقال كلمته المشهورة اعرف "ايدامه" إنه الجوع .
كما زار وفد أهل الشيخ أحمدو بمبه ابراهيم ولد سيد المختار لأن الخليفة العام للمريدية سمي والده.
كما سيقوم الوفدان اليوم بزيارة منطقة "السرسارة" وهي التي ألتقي فيها الشيخ سيديا والشيخ احمدو بمبه .
يذكر أن العلاقات بين الاسرتين ضاربة في القدم حيث أن أب الشيخ احمدو بمبه وخاله قد أخذا الورد علي الشيخ سيديا الكبير، وعندما تم نفي أحمدو بمبه بعد طلوع المستعمر إلي الغابون من قبل الفرنسيين توسط له باب ولد الشيخ سيديا عند الفرنسيين فتم نفيه إلي موريتانيا حيث أقام سنتين في ابوتلميت قبل عودته الثانية ليمضي سنة اخري في رحاب اهل الشيخ.
كما أن باب ولد الشيخ سيديا وأحمدو بمبا عرف عنهما الكثير من المدح المتبادل حيث مدح باب الشيخ أحمدو بمبه ب 17 قصيدة منها قصيدته التي مطلعها :
الشيخ أحمدو نعمة أولاهـــــــــــــــــــــــــــا : هذي الخلائق كلها مولاهــــــــــــــــــــــــــــا
كما مدح الشيخ أحمدو بمبه باب بالعديد من القصائد.
وقد شهدت العلاقات بين الاسرتين فترة برودة بعد الخليفة الثالث للمريدين لكن القائمين علي الاسرتين صاروا يطمحون إلي أن تعود العلاقات إلي سالف عهدها.
جدير بالذكر أن افتتاح هذه الأيام الثقافية تم تحت رعاية رسمية من قبل الأمين العام لوزارة الشؤون الإسلامية، كما ينتظر أن يستقبل وفد أهل الشيخ أحمدو بمبه غدا من قبل الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز, كما ستكون الأسرتان في استضافة نائب رئيس مجلس الشيوخ, شيخ مقاطعة روصو السيد محمد الحسن ولد الحاج يوم غد الثلاثاء..

ليست هناك تعليقات: