24 مارس، 2013

من قصص الأدب الحساني....

مرة أخرى ننشر اليوم في هذا الركن إحدى القطع الشعرية الحديثة بدلا من قصص قديمة من الشعر الحساني...
السبب في ذلك أنه اتصل بي يوم أمس أحد الأصدقاء المقربين و من هو من فرسان الكلمة في منطقة إيكيدي.. ليسألني هل أتابع قناط شنقيط.. أجبته بالإيجاب... فقال لي هل رأيت فرقة الأعجام على هذه القناة, حيث توجد فتاتان مكشوفتا الرأسين و هما تصفقان في جانب الفرقة.. قلت له نعم.. فقال لي لقد قلت في إحداهن ما يلي:

ل نوب  واف  من لريام            ؤ مستوف  من سيط   فيط
ردفتن وحد من   لعجام              اتصفكَ   هون     افشنكَيط

ليست هناك تعليقات: