17 مارس، 2013

من قصص الأدب الحساني.....


صورة من الأرشيف الوطني تخدم النص...
 دأبنا على تغذية هذا العمود ببعض القصص الأدبي, و اليوم ننشر فيه قطعة وصلتنا من المعلم ببها ولد أحمد عالم, مدير مدرسة الصفا في مقاطعة أبي تلميت  و هي بعنوان: توجيه و إرشاد....
 يا المعلم ذ الترك دير                بينك و أياها علاق
و الكَراي فثر المدير                 و الرعية على  ق......لب الأمير

ؤ لا تنس ذوك المديرين           الفوكَك و المفتشين
الخلط    كامل   مربين            علاق  فم   ؤ صداق
ؤ لا ترج منهم  مجتمعين         ياسر كَاع امن الشفاق
فالشغل. و ابذل جهد امتين          عدل   جزاء   وفاق     يا المعلم.....

 
الكَراي   إكَيم    لبريح              و إظل إكَري بالتصريح
غير إعيات أيدو بعد اطَيح          و إداغ    و الَ  يداق
و إتلفن لك  عنَو  طريح            و إن   و الله  ما عندو طاق
 و إعي ذ العذر إعود اصحيح      و إعي زاد إعود أساغ        يا المعلم......

و إحذر من ذاك إعل لطلاق       التفريط ألَ   ما  يطاق
و أكيلك   لخلاص  افنطاق         التفريط  ألا   حماق
ؤ لاه  من مكارم  لخلاق            و أفطن   ماه للوثاق        يا المعلم.......

ليست هناك تعليقات: