12 مارس، 2013

زعيـــــــــــم إيــــــــرا في روصو




بيرام و محمد الأمين ديانغ
وصل زعيم الحركة الإنعتاقية ( إيرا) بيرام ولد الداه
 ولد أعبيدي, مساء اليوم مدينة روصو في إطار الجولة
 التحسيسية التي قادته إلى جل عواصم ولايات الوطن.
 المهرجان المنظم بهذه المناسبة كان في دار الشباب
 وتميز بإنعاشات موسيقية تحررية من جهة
ومعالجة للواقع المعيش في البلد من جهة ثانية.
 وبدأت فعاليات المهرجان بآيات من القرآن الكريم
رتلها فقيه إيرا الجديد محمد فال ولد محمدو,
لتبدأ مداخلات مكتب إيرا في روصو حيث تناول رئيس مكتب روصو محمد لمين ديانغ الكلام  فرحب بزعيم الحركة
 وأكد أن هذه فرصة ثمينة لسكان روصو يلتقون بزعيم تاريخي ومناضل كبير بل ورجل عظيم على حد تعبيره.
كما تكلم عضو المكتب سي عن الظلم الواقع في توزيع الأراضي الزراعية وغيرها.
أما زعيم الحركة بيرام ولد الداه ولد اعبيدي, فقد بدأ كلامه بشكر السكان على هذا الاستقبال وعلى وقوفهم
 مع الحركة في الظروف الصعبة حيث, عبر الجميع عن تضامنهم معنا كان ذلك في المدارس والأسواق,
 عندما قمنا بحرق بعض الكتب التي هي فهوم بشرية, ووصفها بالكتب الظالمة التي جذرت الرق ومنعت الحراطين
 من التركة, ووصفها بالمخالفة للقرآن والسنة, وأنها تفرق بين المسلمين, وقال إنه حرق تلك الكتب انتصارا للقرآن
 والسنة, وأن تلك المعركة التي أستغلت فيها الدولة حسب تعبيره وسائل الإعلام, من تلفزة وإذاعة, تم كسبها بالكامل
 من طرف إيرا في الداخل والخارج والآن ننتظر أن يتوب كل أطراف ذلك الصراع, الذي كنا فيه على حق وقد كان
 علماء العالم الإسلامي معنا, كما كانت معنا الهيئات الدولية  ونحن نؤمن بالله وكتبه المنزلة ولا نساوم في القرآن
 ولا في السنة النبوية.
كما أكد أنه يسلك هذا النهج عن قناعة, وثمن استقامة سلوكه موضحا أنه لا ياتي الرذيلة وأن آخر مرة تم اعتقاله
 عند ما كان يصلي, مؤكدا أنه لا يصلي بأئمة يشرعون الرق والظلم, وأنه يرفض المداراة ولا يريد التوظيف.
 وطلب من جميع المناضلين, سحب البطاقات والتصويت
 لصالح أنصار الحرية, والعدالة ورفض الرشوة
 وبيع الضمير. وأكد تضامنه مع قرى الحراطين
 والبولار والولوف, في الظلم الممارس في توزيع الأراضي
 الزراعية, مؤكدا أن التذرع بالأوراق الإدارية باطل,
 لأنه كان دوما لصالح العرب (البيظان), حسب قوله.
 بيرام ولد الداه علق على انتخابات رابطة كرة القدم,
 مؤكدا على ضرورة أحترام الرأي المحلي فيها, فهي
 عنده شأن محلي بامتياز.
لينتهي هذا المهرجان بدعوة المناضلين لحضور الأمسية
 الفنية التي ستكون مفتوحة والمداخلات فيها حرة.
والملاحظة التي يكاد الجميع يتفق عليها هي أن موقف زعيم إيرا من تلك الكتب لم يتغير وأن مفتي إيرا الجديد يشاطر
 بيرام نفس الموقف وأنه متحمس أكثر من سلفه لمقارعة العلماء بحجج الكتاب والسنة حسب قوله.

ليست هناك تعليقات: