10 يوليو، 2012

دبلوماسي فرنسي يقول: " الماليون تنتشر فيهم الرشوة حتى رئاستهم و بوركينا هي مثال مالي المقبل..."


قال الدبلوماسي الفرنسي لوران بريكَو, المدير المساعد لقطاع افريقيا في وزارة الخارجية الفرنسية خلال تصريح له بالمعهد الفرنسي للعلاقات الدولية, إن جمهورية مالي الغرب إفريقية صارت تتميز بنوع خاص من انتشار الرشوة في صفوف مواطنيها و سياسييها و مثقفيها و حتى مسؤوليها السامين و جيشها و رئاستها..
و أضاف موظف ( لو كيه دورساي) أن ثلثي الأراضي المالية تخرج عن السيطرة و أن مناطق الشمال تشتهر بتجارة المخدرات و غياب الأمن بشكل رهيب.. و قال بريكَو إن بعض دول المنطقة تشبه دولة مالي مصرحا أن أحسن مثال على ذلك هو بوركينا فاسو التي ربما تكون المرحلة القادمة من التمزق و غياب الأمن و سيطرة الجماعات المسلحة التي تتشبث بالدين أكثر من النظام الديموقراطي.

و قد أثار تصريح الدبلوماسي الفرنسي الطبقة السياسية و الأكاديميين الماليين حتى احتجوا لدى السفارة الفرنسية في باماكو..
يذكر أن تصريح لوران بريكَو قد تم نشره في بعض المدونات الفرنسية بتاريخ السابع من شهر يوليو الجاري و أنه ما زال يحتل الصفحات الأولى في الصحافة الفرنسية المهتمة بالخبر الإفريقي.

ليست هناك تعليقات: