11 يوليو، 2012

من قصص الأدب الحساني:


كان الأديب الكبير الظريف أحمد ولد محمودي يخدم في مدينة نواذيبو. و كان يتعهد لغسل ثيابه مغسلة لصديق له يسمى محمود.. و كانت هذه المغسلة تتميز بحسن خدماتها.. إلا أنها لكثرة زحمة الزبناء عليها ربما ضل فيها الثوب أو الثوبان أو اختلطا بغيرهما..

و لكن الأديب ولد محمودي كان يظن أن صديقه ربما كشف الحاجز بينه مع بعض ثيابه إن استخداما أو سماحا لبعض الزبناء باستخدامها..
و لما تكرر ذلك.. لاحظ ولد محمودي أن محمود قد حلق رأسه حلاقة لافتة للانتباه, خاصة أنه أخذ الصلع يغزوه... فلم يفوت تلك الفرصة, و قال له الكَاف التالي...
                                                        محمود ألا مقس      راصو ؤ عاد اشكَوكَ
                                                        مخلاه ألَ حس        بالصطله لبزوكَ.
                                                                                                                                                    س.م. متالي.

ليست هناك تعليقات: