18 يوليو، 2012

طرد العمال الأجانب من المعهد العالي للدراسات التكنولوجية....

تواصل مفتشية الشغل على مستوى ترارزه منذ الأسبوع الماضي التحقيق في حضور العمالة الأجنبية ضمن عمال المعهد العالي التكنولوجي بروصو. و قال مفتش الشغل في اتصال للسلطة الرابعة معه إن المفتشية ماضية قدما في إحلال اليد العاملة الوطنية محل اليد العاملة الأجنبية بما تقتضيه نظم العمل و قوانينه.

 و لم تنف إدارة المعهد عن طريق أمينها العام وجود هذه العمالة الأجنبية بل و فرض سيطرتها على مصالح هامة من المعهد كما هو الحال في جانب المطعم الذي تستحوذ عليه سيدة لبناننية و توظف فيه يدا عاملة سنغالية بكامل أفرادها.
 و قال الأمين العام إن حوالي 16 عاملا من العمال اليدويين في المعهد هم من جنسيات أجنبية مختلفة و لكن كل هؤلاء قد تم اكتتابهم قبل الإدارة الحالية التي لم يمر عليها أكثر من سنة على رأس هذه المؤسسة العلمية الهامة.
و قال بعض عمال المعهد من الوطنيين إن رواتب هؤلاء الأجانب تفوق بكثير رواتب الموريتانيين حيث يبدأ الراتب لدى بعضهم بمبلغ 75 ألف أوقية.
و أرجع أغلب العمال اكتتاب هؤلاء الأجانب إلى المدير السابق للمعهد الذي كان يثق بصفة خاصة في اليد العاملة الأجنبية خاصة على مستوى الأعمال اليدوية.


ليست هناك تعليقات: