4 يونيو، 2012

وزير التمية الريفية في زيارة لمدينة روصو.......


أدى السيد براهيم ولد امبارك ولد محمد المختار وزير التنمية الريفية صباح اليوم الاحد زيارة تفقد لمزرعة (امبوريه) حيث اطلع على سير أعمال الاستصلاحات الجارية في توسعة المزرعة المنفذة من طرف الشركة الوطنية للاستصلاح الزراعي و الأشغال (سنات).

كما اطلع السيد الوزير على وضعية الحملة الصيفية لزراعة الأرز بمزرعة امبوريه  التي تضم 1300 هتكار يستغلها 125 من حملة الشهادات وكذا سير أعمال فرق مكافحة الطيور  التي تضم 23 سيارة مجهزة بآليات المكافحة والاستكشاف والمدعومة بطائرة لمكافحة الطيور على مستوى أعالي النهر.
وشملت زيارة وزير التنمية الريفية بعض المزارع الخصوصية المتاخمة لمدينة روصو بغية التعرف ميدانيا على مدى تقدم الحملة الصيفية التي شهدت هذه السنة زراعة 13 ألف هكتار من الأرز.
وأوضح الوزير في تصريح للوكالة الموريتانية للأنباء أن هذه الزيارة تستهدف تقييم الحملة الصيفية والتحضير الجيد لحملة الخريف المقبلة، مؤكدا في هذا السياق أن الحكومة وبتعليمات من رئيس الجمهورية اتخذت كافة التدابير لإنجاح الحملة الصيفية من خلال توفير المدخلات الزراعية رغم الضجة الإعلامية التي أثارها بعض المزارعين حول نقص الاسمدة.
وطمأن السيد الوزير المزراعين بأن كل الإجرءات قد تم إتخاذها لتفادي أي تراجع في المردودية بسبب نقص هذه المادة التي ستصل كميات منها في غضون يومين و سيتم توزيعها بشكل عاجل على المزارعين.
وأكد وزير التنمية الريفية في لقاء مع المزارعين  هذا المساء في مدينة روصو أن الحكومة اتخذت كل الإجرءات اللازمة لانجاح الحملة الخريفية المقبلة  التي ستشهد زيادات معتبرة من خلال الاستصلاحات الجديدة الجاري العمل فيها. و قال إنه من ضمن هذه الزيادة 1200 هكتار في توسعة امبورية  و 700  هكتار في بكَمون و600 هتكار في دخلت انتيكان، إضافة الى مساحات أخرى في ولايات غورغول وغيدي ماغه بهدف زيادة المساحات الزراعية وامتصاص البطالة.

 و قد ثمن أغلب المتدخلين جهود الدولة في الميدان و أثنوا على عمل الوزير في قطاعه, في حين انتقد بعضهم اداء بعض الإدارات المركزية مطالبا بتوخي الموضوعية و الشفافية في التعامل مع كافة المزارعين و المنمين.


ليست هناك تعليقات: