2 يوليو، 2011

من ذاكرة تكرمن ... العلامة الشيخ أحمدو بمب ولد أباتن

هو أحمدو بمب ولد أحمد سالم ولد أباتن ينتهي نسبه إلى الولي حيب اللهين المختار أو حبيب الله بن المختار ولد أعمر ولد أبوبك عن طريق نجله أحمد بوي. ولد أحمدو بمب أو إببه كما كان يكنى في الثلاثينات من القرن الماضي في أسرة أحمذنية كانت تستوطن أرض إيكيدي كأكثر أبناء عمومتها فتعلم تعليما محظريا لم يطل بل يقال إنه كان من أهل النجابة والذكاء الخارق.
اشتهر بشعره الحساني الذي محضه للتغني بأرض إيكيدي خاصة في مرحلة ما بعد السبعينات من القرن الماضي عندما هجرت هذه الأرض بعد سنوات الجفاف الذي ألقى بكلكله الثقيل على المنطقة الممتدة من تنديله جنوبا حتى سهوب المذرذره. وربما ألقى بالشاعر تتبع النجعة حتى الأراضي السنعالية. يقول <  تسكام للعوجات افجير         إوحد بالله    يمجي من شرك اللنكير        أل زاد إوحد بالله>
  وربما تغنى في شعره على شمالي منطقة إيكيدي يقول< واكف فبلد ما فيه عود               تتفكد عند الزيرك   عمان الزيرك لا اتعود              يلعكل إحمار إديرك>
أو في قوله                  < ألا من شوفت علب ابير           إمحمد تتخمم بدهير
                                و اظل امع مالحت الدير            فيه الظل ؤظل أكفكاف
                                ؤظل الماه هوم يغير                خليت فخلاك يجاف
                               واخترت انود حق الدار            وجه انهار ؤبان اتجفاف 
                              والا عادت نهكت لحمار           أل طلكت بكرت كرفاف>
 ولا يخفى ما في هذه القطعة من المسكوت عنه.  فالشاعر عندما أراد أن يؤدي حق دار ابير امحمد تراءت له أحقاف تجففات وهي مجموعة أنجاد قريبة من سابقتها فصار يتعلق بها ليؤدي حقها فلم يؤد حق أي منهما. فصار مثله في ذلك مثل الدب الذي أمسك ببقرة فسمع نهيق حمار فأطلق البقرة طمعا منه في الحمار ولم يحصل على أي منهما.
ومن أشهر شعر النسيب لدى أحمدو بمب رحمه الله الطلعة التالية التي يقول فيها متحدثا عن إيكيدي الجنوبي. يقول 
                                < كلت فل بين انبيكان              للمياح العلب أككان
                                 للبكص الودان انتران            حي واوهام ابلحنوش
                              عاكب هاذ من بكر كان          واجمل يسدر كان ؤوش 
                              عرفن والوحش اتعاكيب            أثر وثار لحنوش
                              ؤحس اطبل لحبار والذيب          عن طبع الدني منفوش>
 فانبيكان التي يعني الشاعر هنا من انبيكت النص حتى انبيكت إجكوج وهما من منطقة جنوب إيكيدي فعندما يمر بها الإنسان في تلك الفترة ويجد آثار المها وصوت طبل الحبارى يدرك أن الدنيا إلى زوال.
 وهنا يتوارد خاطر الشاعر مع الاستاذة توتو بنت حامد في قولها تتحدث عن تكرمن 
                               سلام وحب لتلك الدمن           مغاني صبانا لدى تكرمن 
                               لئن أصبحت موطنا للمها        وجارت عليها عوادي الزمن
                               فقد عمرتها زمانا مضى        ظباء وأسد حماها تصن
                              رضعنا بها ثدي أم المنى        وسعد السعود وفيض المنن
                              سقتها من الغيث سارية          وجادت عليها غاد هتن
                              فيا راكبا صوب تلك الربا       سلاما وحبا لها بلغن >
 كما توارد خاطره مع امحمد ولد أحمد يوره في قوله < وقل مقالة دب يوم مسغبة       هذا من الماء لا يخلو من المرق> 
 او مع أبي بكرن الفاضلي بكن علما في قوله < ........ ولم أكش والدنيا طبيعتها النفشا...>
 وكان الشاعر متأثرا بشعراء ذويه من تشمشه ويحض على طباعهم يقول في ذلك 
                    إموص ذلمنكم زر          نسب ول جهوي      بالتعاون على البر         والطباع الشمشوي      
 ولا شك أنها طباع حافظ عليها أحمدو بمب إلى أن توفي رحمه الله في منتصف سنة 2003 في نواكشوط حيث مثواه الأخير.
 ولنا عودة إن شاء الله إلى شعر ابب فلم نستوف الحديث بشأنه بيد أننا نعول كثيرا على نجله أحمد سالم في حديث مستفيض عن هذا العلم من أعلام تكرمن.......
 
 

ليست هناك تعليقات: