28 أغسطس، 2014

من قصص الأدب الحساني..

اشتكى الأستاذ محمد ولد المختار ولد أبنو ولد احميدن من حمى شديدة و هو في مدينة روفيسك بالسنغال.. فارتأت جماعة من ذويه أن تعدَ له وجبة من كبد المعز.. و لندرة هذا النوع لدى بائع اللحوم اتفقوا على أن يرسلوا شقيقه الأكبر حبيب الله للبحث عن  كبد معز سمين في المدينة.. فذهب حبيب.. و عاد بعد وقت و معه كبد يُظن أنها لمعز.. و لكنها عديمة الطعم و قليلة النضج.. فقُدِمت لمحمد و هو فاقد الشهية للطعام .. فلم تعجبه.. فقال في ذلك:
ما تيت ابغرظي                          لا حصرت عبده
يمش     فرظي                           حبيب      الكبده
و كان محمد ولد أبنو الكبير, عم الأستاذ, عاش موقفا شبيها بهذا الموقف.. فشوى له صديق من أصدقائه كبد شاة..
و لكنه لم يرض هو الآخر عن ذلك.. أو اتهم صديقه بأنه ربما كان اصطفى من أطايبها لنفسه قبل أن يقدِمها لمحمد.. فقال له:
إشوالي  فلحال                        صاحبل     كبده
وحده   كيفت كِال                     شوَاي      الزبده..
و كنت دائما أروي القطعتين لبعض المهتمين بالأدب.. و قلَ منهم من يوفق في النسبة الصحيحة للمقطوعتين.. و الذي أعلِق به دائما أن هنالك وشائج قربى بين القطعتين قد لا تكونان دون قرابة الرجل و ابن أخيه.. فهذا نوع من القرابات الشعرية التي ربما ولدتها عوامل متعددة منها بصورة خاصة تأثر محمد الصغير بعمه و إعجابه به.. من بين أمور أخرى.. فما رأيكم, قرائي الأعزاء, في هاتين القطعتين من حيث تعبيرهما عن الموقف؟ و من حيث جمال السبك فيهما..... 
    إلى لقاء
                                                                                                                  س.م. متالي.

ليست هناك تعليقات: