4 أغسطس، 2014

هواجس مزارع قبل الحصاد.... " بلغة الإنس.." بقلم المهندس/ محمذن ولد عبد الله...

          لقد طلبت مكينة الحصاد,أسبوعا بعد تسجيلي  عند بنك القرض الجديد؛حيث بادرني الموظف بالقول:
لا تقل إنك تريد المحسنات( مواد سونمكس) لقد بدأت متأخرا نتيجة التأخر في معالجة عيوب الاستصلاح؟
أجبته:سجل من اليوم طلبي مكينة الحصاد في تأريخ 07\07\2014 ؛والأسبوع المقبل موعد الدفعة الأولى.بالنسبة لمواد سونمكس.
هذا الطلب أكدته عند دفع رسوم الاشتراك الخاصة بجمعية التقدم.09\04\2014 . 
                                                           
لم يستغرب أي من الزملاء لأن موعد البذر يحدد المواعيد الزراعية الأخرى كاملة.                          
وهي الحقيقة التي كان يعلمها الجهاز الإعلامي في الوزارة عندما جهز للوزير خطابه الأسبوع الماضي حول الحصاد غير المبرمج إطلاقا على مستوى الأجهزة الفنية المضمحلة تماما؛بينما يشكل محور اختصاص الجهاز الإعلامي للقطاع وعلى الورق ربما, فقط!
المواعيد الزراعية وما يتعلق بها من معلومات حقلية ؛ومعطيات فنية وعلمية مرنة؛كانت غائبة عن علم معالي الوزير في زيارته الأولى لكيهيدي وهو يستمع  للنتائج الحقلية المفبركة لمشروعي صونادير هناك ؛عندما عاد وعين مدير الشركة  مستشارا فنيا بدون.......        
منذ 7\7\014 مع مجموعة من الزملاء؛ أقدامنا تطارد الماكينات على الأرض وأعيننا تطارد المزن في السماء لا ندري متى ننكفئ, ولا أين.
 اليوم 02\08\2014 لا أجد الحصاد الذي التزمت به الوزارة في العقد الموقع بيننا. وأخشى أن تكون الوزارة؛ تملصت من هذا الالتزام أيضا, مثلما تملصت من إتمام المساحة واستكمال الاستصلاح- بالنسبة لي شخصيا - إلى اليوم.                                                 
سيدي الرئيس...( يخلي خيمت عدوك, ما طول غفلتك عنا)                                                                  
بقاء أعين المزارع عالقة بين السماء والأرض؛ أشبه  شيء  ببقاء المربي عالقا بين الطفل وبين أبيه .                  
إذا تم الحصاد هذا العام قبل هطول الأمطار فإن القطاع سيعتمد على تصوير الجثث؛  وتصوير باقي بقايا الحيوانات؛ في المسالخ ويكون استثمار القطاع موجها للمجال الرعوي؛ لجمع الدعم والمساعدات للمنمين المتضررين من تأخر الأمطار, بدل جمع المساعدات للمنكوبين من الفيضانات في حالة الهطول. وهكذا دواليك.                                                                                                               
إننا نريد أن يتم الحصاد قبل هطول الأمطار..                                                                                                                
 سيدي الرئيس...إذا كانت جهة ما تريدني  أن أكون آخر من يحصد؛ وقدر لي أن أحصد؛ فأريد أن أكون أول من يحصد بسعر الحكومة.      
 سيدي الرئيس.. إذا كان مستحيلا أن أحصد بالسعر المحدد للحصاد فإني أريد أن أتشرف بأن أكون أول من يحصد, فقط, بضعف السعر الذي حددت الدولة للحصاد هذا العام 2013_ 2014                                    
سيدي الرئيس... خذوني لأن أكون مميزا.                                                  
اتركوا زملائي لوزارة التنمية الريفية تفعل بهم الأفاعيل, بعد أن صار مثلا قولهم: إن الحصاد لا ثمن له.         
 لم يطل السحاب وسع القبلة إلى اليوم.                                                  
أنا فقت السحاب.                                                               

المهندس| محمذن ولد عبد الله
مبوريه|  (ق 105_ق  13)



ليست هناك تعليقات: