22 يناير 2015

إتهام مؤلف مشهور بتحريف نسب إحدى القبائل الموريتانية


أثارت الطبعة الثانية من كتاب "قواطع البراهين على حميرية قادة المرابطين" لمؤلفه الشيخ محمد الإغاثة بن الشيخ الشنقيطي الكثير من الجدل في الساحة الثقافية والاجتماعية لإيرادها لشجرة نسب غير معروفة لقبيلة اليدوكيين(إجكودي) تربطهم بأجداد مجموعة أهل أحمد جبه المشهورين
في أدبيات الأنساب الموريتانية بالتونكليين التيميين نسبة إلى يحيى التونكي الذي ينتسب إلى قبيلة تيم من قريش.
وينفي التحريف الجديد الذي ورد في الصفحتين 152 ـ 153 في الطبعة الجديدة أية صلة للمجموعة المذكورة بأجدادها القريبين كما يربط يحيى التونكلي بصنهاجة التي تنتمي إلى حمير بحسب المؤلف بدل أصلها المعروف والمرتبط بقبيلة تيم .
وقد أصدر السيد الخليفة ولد الحسن ردا بعنوان "إلى من يهمه الأمر" تصدى فيه لما إعتبرها مغالطات خطيرة تضمنتها الطبعة الجديدة من الكتاب تمس سمعة وأصل مجموعته، وقد ضمن رده وثائق ـ إطلعنا عليهاـ يؤكد فيها مجموعة من أعيان البلاد نفي أي صلة ليحيى التونكلي بصنهاجة كما يثبتون إنتماءه لقبيلة تيم القرشية، ويعود بعض هذه الوثائق إلى نهاية القرن العشرين عندما ظهرت لأول مرة وثائق مزورة تدعي نسبة يحيى التونكلي لصنهاجة وهي نفس الوئائق التي بنى عليها الشيخ محمد الإغاثة حكمه في الحاق التونكليين بصنهاجة وتضمن رد ولد الحسن كشف طريقة تزويرها بطرق فنية تبرز التحريف والتلاعب بالوئائق المذكورة .
ومن بين الذين وردت شهاداتهم مكتوبة وموقعة في الرد"إلى من يهمه الأمر" مجموعة من أكابر العلماء والباحثين في موريتانيا نذكر منهم : العلامة بداه بن البصيري ـ الشيخ محمد سالم بن عدود ـ الشيخ محمد الحسن بن الددو ـ الشيخ محمد المختار بن امباله ـ الشيخ محمد الحسن بن الخديم ـ الشيخ لمرابط بن حبيب الرحمن ـ الشيخ كراي بن احمد يورة ـ العلامة حمدا بن التاه ـ الشيخ محمد الحسن بن احمد الخديم ـ الشيخ المصطفى بن ببان الملقب (إبين) ـ الدكتوريحيى بن البراء.
ويتهم السيد إسحاق ولد محمد والذي ينتمي إلى أسرة دخلت حديثا في اليدوكيين بالمسؤولية عن توريط مؤلف الكتاب في التلاعب بأنساب مجموعة أهل أحمد جبه المتحالفة مع اليدوكيين والإستيلاء عليها لإثبات صلتهم بحمير لمصالح خاصة، حيث ذكر الشيخ محمد الإغائة أنه التقى إسحاق في السعودية (حيث يقيم الشيخ) وسلمه مع جماعة من أعيان اليدوكيين ـ والذين نفي أغلبهم صحة لقائهم للشيخ محمد الإغاثة وبما يوحي بأن إسحاق قدم له غيرهم بأسمائهم وهو الذي لا يعرفهم فصدقهم ـ مجموعة الوثائق المزورة التي تبين صلة التونكليين بصنهاجة والتي أثبت ولد الحسن أنها مكتوبة من قبل شخص واحدلبدحض إلإدعاء القائل بأنها تعود إلى أشخاص مختلفين عاشوا في فترات متباعدة .
ويعتقد أن إسحاق ولد محمد ولد إبا وعائلته قاموا بسحب الكتاب من المكتبات الموريتانية من خلال شراء الكميات التي وصلتها وذلك من أجل ألتغطية على المغالطات التي يروجون لها منذ مدة بوجود تونكليين حميريين، كما قاموا بإهداء نسخ محدودة من الكتاب إلى من يثقون بهم على أمل أن يتكفل الزمن بنشر النسب الجديد بين الناس خصوصا الأجيال الشابة التي لا دراية لها بالأنساب وأصولها وحقائقها.

هناك تعليق واحد:

كريم طايع يقول...

جامعة المدينة العالمية

عمادة الدراسات العليا

تعد عمادة الدراسات العليا بجامعة المدينة العالمية من الجهات الأكاديمية الرئيسة فيها والتي تشرف على الجهات الأكاديمية البحثية في الجامعة كلها:
- كلية العلوم الإسلامية.
- كلية اللغات.
- كلية التربية.
- كلية الحاسب الآلي وتقنية المعلومات
- كلية العلوم المالية والإدارية.
- كلية الهندسة.
- مركز اللغات.

الرؤية:
تهدف عمادة الدراسات العليا إلى تنظيم البحث الأكاديمي لجعل الجامعاتالتي نتعامل معها تكون بحثية من الطراز الأول على مستوى العالم، وذلك لانتهاجها سياسات تطويرية غير تقليدية.

الرسالة:
تهدف إلىالتطوير السليم بدرجة من التخصص والاحترافية تؤدي بدورها إلى تطوير وتنمية المعرفة وإعداد الطلاب على الوجه الأكمل؛ليكونوا باحثين في شتى مناحي المعرفة والمجالات الفكرية.
تقوم الدراسات العليا بوضع اللوائح المنظمة للعمل البحثي الأكاديمي في الجامعة بمستوى عالٍ من الجدية والعلمية كالتالي:
- اقتراح السياسة العامة للدراسات العليا أو تعديلها، وتنسيقها، وتنفيذها بعد إقرارها.
- اقتراح اللوائح الداخلية بالتنسيق مع الكليات فيما يتعلق بتنظيم الدراسات العليا.
- اقتراح أسس القبول للدراسات العليا وتنفيذها والإشراف عليها.
- التوصية بإجازة البرامج المستحدثة بعد دراستها والتنسيق بينها وبين البرامج القائمة.
- التوصية بالموافقة على المواد الدراسية للدراسات العليا وما يطرأ عليها أو على البرامج من تعديل أو تبديل.
- التوصية بمسميات الشهادات العليا، والرفع بها للمجلس الأكاديمي.
- التوصية بمنح الدرجات العلمية.

وتقدم عمادة الدراسات العليا:
خدمات جليلة للدارسين في كافة البرامج البحثية مراعاة لرغبات الدراسين والباحثين،كالتالي:
أولاً: نظام الدراسة بطريقة البحث هيكل ( أ ): حيث يقوم الطالب بإعداد الرسالة أو الأطروحة تحت إشراف أستاذ من الكادر الأكاديمي لإحراز متطلبات التخرج فضلًا عن المتطلبات الأخرى من الكلية المعنية.
ثانيًا: نظام الدراسة بطريقة المواد الدراسية والبحث ويرمز لها برمز (ب).
ثالثا: الدراسة بالمواد مع مشروع بحثي قصير ويعرف بهيكل (ج).
مستوى الخدمة التي تقدم للطالب ورضاؤه عنها:
تسعى العمادة في تقديم أساليب مبتكرة لبرامج الرسائل العلمية عن بعد تسهيلًا على الطلاب؛ بحيث يدرس الطالب ويكتب بحثه من منزله، ويشرف عليه الأستاذ الجامعي ويناقش كذلك عبر وسائل الاتصال الإلكترونية، إلى أن تصل له وثيقة التخرج بخدمة رفيعة المستوى.
تشرف عمادة الدراسات العليا على توفير خدمة رفيعة المستوى تكاد تنفرد بها جامعة المدينة العالمية،وهي بنك الموضوعات للرسائل العلمية؛ حيث يمتلك البنك أكثر من أربعة آلاف موضوع يصلح للبحث، ولم تدرس قبل ذلك؛ لتيسير السبيل أمام الطالب لإيجاد موضوع الدراسة الملائم لميوله العلمية دون عناء.

أهمية الأبحاث المطروحة:
تعد أبحاث جامعة المدينة من أرقى الأبحاث علمًا وأصالة وتجتهد العمادة في وضع السبل العلمية الدقيقة لضمان أصالة البحث العلمي وجودته.

- خارطة طريق العمل:
تأمل عمادة الدراسات العليا إلى آفاق أرحب وطموحات لاحدود لها في تقديم خدمة ممتازة لطلاب العلم الشرعي واللغوي والعلمي والبحثي بصفة عامة؛ لتجعل جميع الجامعاتوالمؤسسات العليمة التي نتعامل معها في مصاف جامعات العالم المتقدم،وقد خطونا خطوات واسعة، ويبقى الأمل ينير لنا طريق المستقبل، ونراه قريبًا بإذن الله.
وما زال العطاء مستمرًّا ...............
مع تحيات/
جامعة المدينة العالمية