1 سبتمبر، 2011

ربورتاج

دائرة أهل الشيخ المستعين تستقبل زوارها في بلدة انولكي:
انطلقت اليوم, يوم عيد الفطر المبارك لسنة 1432 هجرية ببلدة انولكي التابعة لبلدية امبلل في مقاطعة كرمسين, جنوب غربي ولاية اترارزه فعاليات الزيارة السنوية التي تنظمها هذه المشيخة القادرية بمناسبة الفاتح من شوال كل سنة.
بدأت الفعالية بأداء سنة صلاة العيد في الدائرة التي أم المصلين فيها خليفة أهل الشيخ المستعين بن طلحة الكمليلي الشيخ محمدن السالم ولد الشيخ المستعين أمام جمع غفير من مريدي الطريقة جاؤوا من كل حدب و صوب على سنة تعلقهم آبائهم بهذه الدائرة المباركة.
مريدو دائرة أهل الشيخ المستعين هنا قدموا من موريتانيا و من السنغال و من بلدان إفريقية أخرى وجدوا في هذه الأسرة خير دليل إلى الطريق المستقيم منذ عهود سحيقة مكرسين بذلك دور علماء بلاد شنقيط  في نشر الدين الإسلامي لدى شعوب إفريقيا جنوب الصحراء.
حفيد الشيخ المستعين الأستاذ محنض الذي التقيناه بين لنا طريقة جديدة في تنظيم المريدين في روابط دينية و ثقافية تتشبث بالسنة النبوية الشريفة و هدي السلف الصالح في إقامة الدين.
أجل, إن أهم ما يميز هذه المشيخة هو جمعها بين العلم الظاهر و العلم الباطن أخذا بمبدإ" من تفقه ولم يتصوف تزندق و من تصوف و لم يتفقه تفسق".
الجمع بين العلم الظاهر و العلم الباطن يشكل هنا تجسيدا لوسطية الإسلام التي تعتبر ضرورة من ضرورات الدين في عصر صار فيه الغلو و التطرف مسيطرا على أغلب التيارات الدينية في العالم الإسلامي.
من خلال هذا النهج الوسطي وجدت الطريقة القادرية في دائرة أهل الشيخ المستعين مصداقيتها.
الشباب القادري المنتظم في هذه الجمعيات الثقافية و الدينية تربى على هذا النهج كما يقول الأستاذ محنض ولد الشيخ محمدن السالم.

    

ليست هناك تعليقات: