24 فبراير، 2014

بيان من أطر مجموعة إداتفاغه حول قضية الأستاذ إشدو....

بسم الله الرحمن الرحيم
20-02-2014
يقول الله تعالي في سورة الجن ( وَإنُا مِنًا الصَالحون وَمِنا دُونَ ذَالِكَ كُنَا طَرَائِقَ قِددَا [11] وَإنا ظَنَنا أن لن نعجز الله في الأرض ولن نعجزه هربا [12] و إنا لما سمعنا الهدى آمَنا بِه فمن يومن بربه فلا يخاف بخسا ولا رهقا [13]  ) صدق الله العظيم
إلى سابق زمانه الأستاذ محمدن ولد أشدو
السلام عليكم وبعد:
فإن لكل قاعدة استثناءأ و استثناء هذه القضية التي تستهدفكم شخصيا أن الكلام فيها أفضل من الصمت والكتابة عنها أفضل من الكلام  رغم صعوبة الكتابة.
و خير من يكتب عنكم الذين عايشوكم من قريب أو من بعيد، فعرفوكم كما يعرفون أبناءهم:
عرفوكم ابنا بارا ومراهقا مستقيما ورجلا مُزًكاَ، تصلون الرحم وتقرون الضيف وتحملون الكل وتعينون على نوائب الدهر أسوة برسولنا صلى الله عليه وسلم وعليه فلن يخزيك الله أبدا.

هؤلاء وغيرهم لن يتأخروا عن الوقوف صفا معكم ومآزرتكم والشد على أيديكم. لا لن يفرطواْ في رجل بهذه الصفات و بهذه القامة، لن يسكتواْ أبدا على الباطل ولن تخدعهم الشعارات ولن تغرهم الوسائل ولن يكونواْ إلا في المقدمة في وجه هذه المآمرة الدنيئة.
"إن أخاك الحق من يسعي معك       ومن يضر نفسه لينفعك
ومــن إذا ريب الزمان صدعـك       شتت فيك شمله ليجمعك"
لن يقولوا لكم بدءا ما قال بنو إسرائيل لنبيهم :" اذهب أنت وربك فقاتلا إنا هاهنا قاعدون" بل يقولون لكم ما قال الانصار لحبيبنا ونبينا محمد صلي الله عليه وسلم "إذهب أنت وربك فقاتلا إنا معكما مقاتلون"
ولن يقولوا آخرا وقد أتضح حجم المكيدة وبدأت خيوطها تتمايز ويتبين الأبيض فيها من الأسود إلا ما قال إخوة يوسف له بعد أن أظهره الله عليهم : " تالله لقد آثرك الله علينا وإن كنا لخاطئين " صدق الله العظيم
مجموعة من أطر وشباب إداتفاغ       


ليست هناك تعليقات: