22 فبراير، 2014

وضع خارطة طريق للحملة الرئاسية في روصو.... منزل الوزير المٌقال ولد درمان يستقبل الفاعلين الحزبيين...

ترأس السيد سيدي محمد ولد محمد عبد الحي الملقب اشريف بوغبه مساء أمس الجمعة اجتماعا لقسم حزب الاتحاد من أجل الجمهورية في روصو احتضنه منزل الوزير المٌقال السيد بمبه ولد درمان في حي الصطاره..
حضر الاجتماع إلى جانب قسم الحزب أعضاء لجنة الدعم و الوزير بمبه ولد درمان  و مرشح النيابيات إبراهيم ولد صالح بالإضافة إلى مجموعة الوجهاء و بعض الفاعلين السياسيين في المقاطعة..

و قد افتتح الكلام اشريف بوغبه بوصفه نائب رئيس القسم في روصو مرحبا بالحضور و واصفا نتائج الاقتراع الماضي بأنها كانت إيجابية و مشرفة و داعيا المناضلين في الحزب إلى تكاتف الجهود من أجل إنجاح مرشح الحزب في الرئاسيات القادمة السيد محمد ولد عبد العزيز.. 
و في معرض حديثه عن الحكومة التي تم تعيينها قال بوغبه إن ما ينظر إليه البعض بوصفه إقصاء للوزير بمبه من هذه التشكلة لا يعتبر تنقيصا من عمل الهيئات الحزبية في المدينة و لا عمل المناضلين و إنما قد يكون لأسباب استراتيجية من أجل توظيف هذا العنصر بشكل مباشر في الاتنخابات القادمة..
و قال نائب رئيس القسم إن الوزير بمبه يكفيه شرفا أنه أمضى 4 سنوات على رأس وزارة هامة و لم يسجَل عليه أي إخلال بأداء وظيفته على أحسن وجه.. و هذا يعتبر مشرفا لأهل روصو عامة.. على حد تعبيره..

أما الوزير بمبه فقال إن أهل روصو لم يعقدوا صفقة مع الرئيس من أجل التعيين و إنما تم توظيف شخص و إقالته من أجل إشراك أحزاب أغلبية أخرى تدعم الحزب الحاكم.. و عندما يبدأ الرئيس مأمورية جديدة سيعود إلى أهل روصو منصبهم عن طريقه هو أو عن طريق إطار آخر من أهل المدينة...

هذا و قد صبت التدخلات كلها حول خارطة طريق جديدة سيعمل عليها مناضلو الحزب
من أجل إنجاح مرشحه في الانتخابات القادمة.. في جو تراوح بين التفاؤل و التشاؤم من النتائج المسجلة في الاستحقاقات الماضية مع التنويه بضرورة العمل بجدية و إخلاص مع القواعد الحزبية في المدينة..

هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

هذ اطماع لمنكزين المايمل من الوظيفة