10 فبراير، 2014

ضبط كمية من المخدرات في مركز الجمارك بروصو....

حاولت سيدة من الجارة الجنوبية إدخال كمية من المخدرات من أنواع مختلقة في صورة تشبه الأدوية معلبة في حاويات أدوية وأكياس صغيرة من البلاستيك,وقد بلغ عدد الأقراص 224 فرصا وعندما تم عرضها على أنبوب الإختبار تبين أنها مخدرات,السيدة المسماة أديال أنداي من مواليد تيفاون عام 1978,تدعي أنها تتعالج من مرض عصبي وأن هذه المواد هي أدويتها,ولاتملك أي وصفات طبية تدعم هذه الفكرة.
ولعل من أسباب الإشتباه فيها عينة المتاع الذي عندها وارتباكها بشكل لافت,الشيء الذي جعل قائد مركز الجمارك بالعبارة الملازم محمد فال ولد عبد الرحمن ومساعده المساعد محمد ولد ابراهيم يقومان فورا بتفتيش أمتعتها بدقة كبيرة حيث تم العثور على هذه المواد,التي تم فحصها وتبين أنها مخدرات دست في بعض مواد الطيب من أجل التستر على رائحتها الكريهة.
وبهذه الإجراءات والصرامة يتبين مرة أخرى أن موريتانيا ليست نقطة عبور آمنة للمخدرات كما روج لذلك من يتاجرون بسمعة البلاد والعباد.
كما يظهر نشاط مركز الجمارك في روصو من أجل محاربة التهريب بشتى أنواعه و أشكاله...
نقلا عن موقع الجنوب.....




ليست هناك تعليقات: