8 يوليو، 2013

من قصص الأدب الحساني...

بقايا منزل كان محط رحال شيوخ القبائل في المذرذره
كان الأديب الظريف المرحوم نافع ولد ييين من الشعراء الشطار و الظرفاء الكبار... و كان كثير المزاح لأصدقائه و مقربيه و أفراد أسرته..
و كان معروفا بسرعة البديهة.. و حسن التورية.. فمن ذلك قوله يمازح رجلا من أهله يسمى خطري:
ما نهدي   كلمه         وقت  مشطري
ماش   فظَلمه         و إكَصير خطري
كان لنافع إخوة أشقاء منهم أحمدو سالم و لحلو و إفضيل و عيشه.. و كان نافع يمازحهم كما شاء و لكنه في إحدى المرات أراد أن يقحم في ذلك المزاح أبويه.. و لكنه لم يصرح بذلك علنا نظرا لما كان يتصف به من برَهما.. و مع ذلك فقد أدخلهما في جملة ( لعيال).. فقال:
يلال مثقل   ذ       لعيال              أل باش اكبر باش اثقال
عيش و أحمدو منهم مال               و إفضيل ؤ لحلو ينحملو
و ألَ هوم  هاذ لكهال....               ش إواس ول آدم لهلو...


ليست هناك تعليقات: