14 يوليو، 2014

حول أزمة الحصاد.. رأي حر.... بقلم/ المهندس: محمذن ولد عبد الله..

بلغة الجن :                                                                     
                                                                                                      
لم تعد لك زنفة ..سيدي الرئيس...                                                                                                         
نحن عالقون...                                                                                      
لم تعد لك زنفة سيدي الرئيس...                                                                                                             
وزارة التنمية الريفية بينت لنا بلغة تكلمتها بطلاقة؛ وقالت : لو كنا نعلم الغيب ما لبثنا في العذاب المهين.                        
                    نحن حملة الشهادات من بسطنا مبوريه حصيرة صفراء من محصول الأرز؛ انظر في كِوكِل .                               
لقد أسقطنا هذا القطاع من حساباته! 
                                                              
سيدي الرئيس: نريد أن نطوي حصيرنا وندخله عن المطر؛ بينما يريد القطاع أن يقعد عليه أثناء موسم الأمطار وبعده.
185 من أبناء الفقراء تم تقسيمهم في 3 جمعيات ولكل جمعية 3 حاصدات عاطلة عن العمل هي الأخرى.         
نحن في 12\07\2014 وقد أظلنا أغشت, شهر الهطول وعلينا أن نصلح جميع الحاصدات ونقطع بها حوالي 2000 هكتار بمعدل أقصاه 5 هكتار\ اليم.                                                                
إن وزارة التنمية الريفية بذلك لتصر على أننا لا بد أن نعرف المستحيل.                                  
لقد حسبت التنمية الريفية احتياجات المجموعة من المكنات العاطلة بشكل جيد في وقت غير مناسب ؛          
فمن غيركم سيدي الرئيس,يستطيع  في الوقت المناسب أن يحسب احتياجاتنا من الحاصدات مثلما الوزارة لزبائنها التجار المزارعين؟ 
سيدي الرئيس نطلب الحاصدات التي تنقذنا من الغرق في الوقت المناسب.                                
لقد سقطنا من حساباتهم يوم سقطت أنت من حساباتهم... سيدي الرئيس.                                
 لقد أقنعت- ولا شك عندي- مافيا وزارة التنمية الريفية التقليدية في القطاع؛ديوان سماسرة بورصة الوزارة؛ بأن الحصاد لو تم ستحصل الوزارة فقط على التمويل الناقص المستلف من بنك القرض الجديد؛بينما لو غرقت مزارع المجموعة؛فإن 185 جهة ستعوض عن جميع المزارع التي سيتم تصويرها غارقة في بحر مبوريه.                                                  
الكل يعلم أن لو كان الأمر كذلك؛ فقد سقطت من حساباتهم.. سيدي الرئيس!!!                                      
سيدي الرئيس نحن قوتك الضاربة.                                                                  
وخذ زملائي إلى القطاعات الأخرى؛يبنون معك ويشيدون واتركني لهؤلاء فإني أمنت مكرهم؛ وأعرفهم, وهم لا يعرفونني.        
أنا أكثر من هؤلاء الحثالة.                                                                    
.
المهندس\ محمذن ولد عبد الله
مبوريه\ (ق 105_ ق13 ) 





ليست هناك تعليقات: