25 يونيو، 2016

أحمدو ولد أبنو في رثاء إمي بنت إشدو......

إمي     ودعت  فما    تأنتِ             فاكتب لها يا رب ما تمنتِ
جاءتك تشتاق اللقاء عاجلا               فكم إلى ذاك اللقاء حنتِ
جاءتك تشتاق اللقا راضية               مرضية  فنفسها اطمأنتِ
طيَب ثراها أكرمنْ   نزلها                أبدل لها  شبابها  بالجنة 
وألطف بالأبناء الكرام بعدها              إذ ودعتهمُ    فما     تانتِ
يا آل إشدو الكرام الفضلا                 بعزكم الأرجاء قد تغنتِ
الموت يختار الخيار  ينتقي               وليس في اختياره من هدنةِ
صبرا جميلا أنتمُ خير العزا              في كل خطب جلل و محنةِ
إحفظ إلهي ذ المسمى و ارعه            وامنن عليه الدهر كل منةِ
صل و سلم ع النبي من أتى               بخير هدي و  بخير  سنةِ
                                                الأستاذ أحمدو ولد أبنو..

ليست هناك تعليقات: