8 يناير، 2014

الحملة الزراعية لموسم 2013_ 2014 .. خسارة بمئات الملايين....


خرجت مجموعة من المزارعين في روصو يوم أمس عن صمتها حين أعلنت عن خسارة فادحة في حصاد حملة 2013_ 2014 على مستوى منطقة شمامه معللين هذه الخسارة بإهمال عام من القطاع لمجهود المزارعين و داعين إلى توخي الصدق في الاستراتيجية التي تتبعها الوزارة في تعاملها مع المنتجين الزراعيين..
و هكذا وجهت مجموعة من حملة الشهادات المزارعين في مزرعة امبورييه رسالة إلى المواقع الألكترونية تعبر فيها عن استيائها من استراتيجية القطاع في الزراعة المروية و متهمة وزير التنمية الريفية بعدم الصدق و الإهمال الذي كرسه ما عبر عنه حملة الشهادات بالسماد المغشوش الذي ساد في الحملة الأخيرة..
و من ناحية أخرى صرح بعض كبار المنتجين و أعضاء النقابات الزراعية أن خسارتهم في هذه الحملة قدرت بمئات الملايين من الأوقية  نظرا لضعف الإنتاج و سوء المردودية في المحصول الزراعي..
و هكذا قال رئيس اتحاد مستخدمي المحاور المائية الغربية السيد بوها ولد المعيوف إن خسارته شخصيا هذه السنة تقدر ب5 ملايين أوقية فيما قدر عضو الاتحادية الوطنية للمزارعين و المنمين بترارزه السيد بلعمش ولد المعلوم أن خسارته في هذه الحملة قدرت بحوالي 8 ملايين أوقية في حين لم يتمكن المزارع إعلي سالم من الحصول على أكثر من 3 أطنان و نصف من الأرز الخام من مزرعته التي تقدر بأكثر من 15 هكتارا في مزرعة امبورييه...

الآفات الزراعية هذه السنة, حسب تصريح المزارعين, تزداد عن طريق القوارض الجديدة المتمثلة في الفئران و الطيور آكلة الحبوب و الديدان الضارة بالنبات.. من بين آفات أخرى...
و قد علمت السلطة الرابعة من مصادر مطلعة أن اللجنة الوزارية المشتركة للتسويق برئاسة مستشار وزير التنمية الريفية المهندس إمم ولد إحماه الله و المدير التجاري لشركة سونمكس السيد محمد ولد إسبيعي لم تتمكن من الحصول على أكثر من 17 طنا من الأرز الخام من أصل 16 الف هكتار التي أعلنت المندوبية عن استغلالها هذه السنة.. مما يدل على سوء المردودية و كارثية الوضعية..
و كانت اللجنة المذكورة قد أصدرت محضر اجتماعها حول التسويق بتاريخ 24 ديسمبر الماضي و رفعت فيه تسعرة الأرز الخام إلى 103000 أوقية للأرز الذي تزيد نسبته على 60% و 98 ألف أوقية للأرز الذي تنقص نسبته عن 60%.. آخذة في الاعتبار ارتفاع سعر بعض المدخلات الزراعية مثل المحروقات و السماد.. إلا أن ذلك لم يأت بنتيجة نظرا لضعف الإنتاج و سوء مردوديته..
و في انتظار ذلك تحاول الوزارة الإعداد لتكريم بعض المزارعين من حملة الشهادات في ما يراه البعض طريقة للتستر على فشلها في هذه الحملة التي راهنت الدولة عليها منذ تدشين رئيس الجمهورية لمزارع هامة في منطقة بكِمون و دخلت انتيكان...

ليست هناك تعليقات: