16 ديسمبر، 2013

من قصص الأدب الحساني.....

كان الأديب الكبير المرحوم المختار ولد دادا من الشعراء الظرفاء و الأدباء المتمرسين... يحكى أن أحد تجار المذرذره كان يطالبه بمبلغ زهيد... ربما اتهم الشاعر التاجر أنه زاد فيه..(شيئا) و يتهم التاجر الشاعر أنه مطله.. (شيئا)..
و في هذا الخضم كان التاجر يجلس مع جماعة (ظامت) في المذرذره.. هذه اللعبة التقليدية التي يتحلق حولها بعض أهل المدينة من مختلف المشارب.... فمر المختار ولد دادا و سلم على الجمع من بعيد.. فعلق أحد الحاضرين موجها الكلام إلى التاجر قائلا: " إذا كان المختار لا يريد أن يقضيك دينك فيه فاطلب منه على الأقل أن يمدحك في شعره.."

و التقى الرجلان فطلب التاجر من المختار أن يمدحه.. فمدحه بقطعة..( كِاف) مدح فيه الشاعر و قبيله.. قائلا إنه لا يعرف جيدا تلك القبيلة و لكن يكفي أن اكتشفها من خلال فلان...
و عاد التاجر بالقطعة إلى جماعة ظامت فقالوا له إن ما قاله المختار لا يكفي.. فعاد التاجر إلى المختار مرة أخرى و طلب منه أن يقرض فيه شعرا آخر غير هذا.. فقال المختار:
  ي(إنت) للفين المكتوبين                           فلكرن   و    امعاهم     متين
  مكتبات إمعاهم خمسين                          مكتوب.. ذاك إعي ينشاف
  ؤ فيهم خلاف.. الكِاف الزين                  بعد ألَ    مافيه       الخلاف
  و اخترلك ( ينت ظروك) بين                  ؤ خلَ كِاع الملَ    تكِصاف
   ألفين ؤ متين   ؤ       خمسين                 فيهم خلاف ؤ    ذاك الكِاف.. 
                                                                                                          س. م. متالي..

ليست هناك تعليقات: