7 نوفمبر، 2013

الGDM ..... عندما يعبث الأجانب بحقوق المواطنين.....

تعيش المزرعة الكبرى لموريتانيا وضعية حرجة نتيجة غياب أحد موظفيها الكبار من الموريتانيين و هو السيد أحمد ولد مولاي الذي ما زال طريح الفراش منذ أربعة أشهر و نرجو له الشفاء التام....
المزارع الكبرى لموريتانيا الواقعة في بلدة تيامبين في مركز جدر المحكِن الإداري و المتخصصة في زراعة الموز عاشت أطول إضراب لعمالها في تاريخ المؤسسة.. حيث دام هذا الإضراب مدة شهرين كاملين... 
و قد استطاع عمالها يوم أمس فقط التفاهم على صيغة لتعليق هذا الإضراب الماراتوني مع إدارتها الإيفوارية التي أرادت لهذا الإضراب أن يستمر حتى تستطيع اكتتاب أكبر قدر من الأجانب عوضا عن اليد العاملة الموريتانية...

و قد كان لمفتشية الشغل في روصو الدور الأكبر في إيجاد صيغة التفاهم هذه بعد أن صارت ثمار المزرعة عرضة للتلف على يد العابثين....
و يقول مصدر مطلع إن مدير الشركة إيفواري الجنسية لا يعبأ ما تتعرض له شركته نظرا لانغماسه في المشروبات الروحية و علمه أن المزرعة تشكل منافسا حقيقيا لزراعة الموز في بلده الكوديفوار التي تشهد هذه الزراعة تراجعا كبيرا فيه نظرا لوضعية عدم الاستقرار التي عرفتها في السنوات الأخيرة...


ليست هناك تعليقات: