31 مارس، 2012

الشيخ ولد عبد الله ولد اجه..إلى والي ترارزه:


بسم الله الرحمن الرحيم
إلى السيد والي ولاية ترارزه:
الموضوع: شكوى
سيدي الوالي، بعد ما يناسبكم من تقدير واحترام، يشرفني، أنا الموقع أدناه (الشيخ ولد عبد الله ولد اجـّـه) أن أرفع إلى جنابكم الموقر شكوى ضد السيد محمد عبد الله ولد العتيق، الملقب لكبيد ولد العتيق، راجيا منكم لفتة كريمة استجابة لصرخة مظلوم عسى أكون موضعا لعدلكم فأسترد حقوقي المغصوبة.
ولكي تتضح المطالب في عجالة، وبغية جعلكم في الصورة، أورد النقاط التوضيحية التالية:
1-    أن السيد محمد عبد الله ولد التعيق، الملقب لكبيد ولد العتيق، تعهد بمد حنفية ارتوازية (عند قرية دمشق، جنب تندغيدسات، التابعة لبلدية تكنت) وذلك لصالح الشأن العام، بعد استصلاحه لبئره الخاصة المعدة للتجارة (الكوثر). وهو ما لم يف به بعد أربع سنوات من المماطلة الدائمة والإلتزامات الفارغة، وبعد أن خسرت 700 ألف أوقية في التجهيزات. وأخيرا، وفي تعارض صارخ مع العرف والقانون، صرح بأنه لن يمد الحنفية، بل زاد على ذلك بمنعنا الشراب من مصنع الكوثر عكس ما تقوم به مصانع الماء في القرى المجاورة من توفير المياه والكهرباء؛ مما جعلنا نحمل الماء على أعناقنا من مسافات بعيدة.

2-    أطالب المشكو منه بتعويض الفارق بين القطعتين لأن الأخيرة تزيد على الأولى بـ 160 متر.
3-    أطالبه بتسديد القيمة التي تزيد بها الأخيرة على الأولى من الناحية الاستراتيجية والتي قومها الخبراء بسبعة ملايين أوقية.
4-    أطالبه بتسليم الأوراق الأصلية للقطعة المذكورة.
5-    أطالبه بثمن الكوخ الذي هدم والعريش المغصوب كماء الحنفية لأن "المأخوذ حياء كالمأخوذ غصبا"، علما بأنه ملك لأيتام، قال تعالى: "ولا تقربوا مال اليتيم إلا بالتي هي أحسن"، وفي الحديث: "من اغتصب شبرا من تراب طوق به من فوق سبع أراضين".
6-   أطالبه بتعويض متاعبي أثناء مواكبتي للحفر والاستصلاح مدة تسعة أشهر نتيجة لكوني أحسبه قريبا ولا أظنه سيتنكر ويبدل الصالح بالطالح.
7-   أطالبه بسيارة من نوع "190" قد تعهد لي بها، ولم أجد منه إلا سيارة "أليكانص" لم تعد صالحة للعمل. وعندما أخبرته برداءتها رد علي باحتقار وتهكم: "أحرقها".
8-    أطالبه بالاعتذار عن رده علي عندما أخبرته عن عطب ابني المسمى الحضرمي الذي يعمل معه في المصنع، وأصيب بعطب أثناء مزاولته للعمل. فقال: "سأداويه وأفصله عن العمل". وهذه المرة، أنجز حر ما وعد، شذوذا عن قاعدته في التعامل مع وعوده تجاهنا. إلا أن النقابة، بعد دفاع مستميت، أخذت له حقوقه إثر طلب الصلح الذي تقدم به إلينا ابن عمومتنا المدير العام للمصنع الكنتي أحمد ولد الداه.
9-   أطالبه بتشييد مسجد تعهد به ولم ينجزه، بل لم يجعل في المكان المخصص له كوخا.
10-                      أطالب بحقوق ابني عبد الله الذي لم يعترف له بالجميل إذ أنه واكب حفر البئر واستصلاحه وقام بحراسة الأمتعة وتابع شحن الصهاريج ليلا لمدة أربع سنوات لم يجد خلالها عطلة أسبوع واحد ولا عطلة سنوية. وكان رده عليه أن حمـّـله أوزار مؤن تلفت لطول مكثها، فقومها بمليون وخمسمائة ألف أوقية فوثقنا له ذلك ذودا عن العرض وصيانة للإخاء والمودة.
هذا مع العلم أنه لم يسدد لي مبالغ أمرني بصرفها في أموره الخاصة، وقد أخذتها سلفا كالأتي:
-         مبلغ 240000 أوقية لأخيه لمرابط ولد العتيق
-         مبلغ 200000 أوقية لمحمد عالي ولد ببات
-         مبلغ 100000 أوقية لولد انتغري
-         مبلغ 100000 أوقية لسيدي محمد ولد عبدا
وقد أعطاني كل هؤلاء هذه المبالغ بروح طيبة وبكرم منقطع، غير أنه هو لم يسددها أبدا لأبقى أنا ضحية دين صرف في مصالحه هو.
و أقول إن لكبيد بن العتيق ابن بنتنا الغالي, و لم أكن أظنه لا يدرك أن الظلم مرتعه وخيم. و أننا نتمسك بوصاة جدنا الذي قال لأبنائه السبعة عند وفاته إن المجد عبارة عن خيمة ينبغي تجديدها كل سنة, و أنا حفيده و أرجو أن أنفذ وصيته..
وفي الأخير، سيدي الوالي، ألفت كريم علمكم إلى أنني أمد يد التفاوض والتصالح خدمة للوئام وأواصر المحبة.
وفي الختام، تقبلوا فائق التقدير و الاحترام..
 و هذه ثاني رسالة أوجهها عبر الإعلام في هذه القضية, و أرجو أن تنال آذانا صاغية من الجميع.
التوزيع:
-رئاسة الجمهورية
-وزير الداخلية
-والي الترارزه
-حاكم المذرذره
-وزارة العدل
-وزارة الصناعة والتجارة
-وزارة المالية
-اتحادية المزارعين
-أرباب العمل
-رئيس محكمة روصو

التوقيع: الشيخ عبد الله ولد اجه الأموي العمري


ليست هناك تعليقات: