12 نوفمبر، 2013

من قصص الأدب الحساني......

يعتبر الأديب الكبير اداه ولد إحبيب من ألمع الشعراء الحسانيين في المجموعة البياتية... بالإضافة إلى ذائقته النقدية....
قال لي منذ ثلاث سنوات إنه قرر ألا يسمع أي مقول لأبناء بيات إلا انتقده.... و أنا أعرف أنه لن يمرَ عليه أي تصرف للبياتيين إلا انتقده.. نظرا لسمو أخلاقه... فله خلق كسلاف بماء.... كما يقول الشاعر... 
يكفي دليلا على هذا الخلق انتقاده لشقيقه الأكبر الولي المرحوم عبد الله.... فقد كانا في بداية ثمانينيات القرن الماضي يدرسان معا في الثانوية العربية... و في بعض الأيام تخلف عبد الله عن المدرسة متذرعا بأنه مصاب ببعض النبت( وكَره) في فخذه.. مما جعله يجد صعوبة في الجلوس و...( الاتساع).....

و كان اداه يدرك أن الشقيق ربما قضى بعض الوقت لدى إحدى أسر الفنانين... فقال له:
عود إلا عدت أل لاه                                    تشعر شاعر كيف الشَعر
و ألَ  لاه  يا   تنزاه                                    تكِر   زاد  اتَسع   و اكِر
                                                                                                                      س.م. متالي...  

ليست هناك تعليقات: