27 أكتوبر، 2011

مشروع مقال..... بقلم: سيدي محمد بن متالي

جان زيكلير في كتابه الأخير"الإبادة الجماعية" تحدث عن علاقة بينه مع القذافي عندما كان هذا الأخير سليم العقل كما قال المقرر السويسري الذي عمل في البنك الدولي لمدة طويلة قبل أن يكتب كتابه " أسياد العالم الجدد"الذي انتقد فيه مؤسسات (بروتن ووردز) انتقادا لاذعا مبينا أن هدف هذه المؤسسات ليست في خدمة التنمية كما لوحت بذلك دائما, كما تحامل على حكام العالم الثالث في ما أسماه بتمالؤ هؤلاء مع الأنظمة الامبريالية ضد شعوبهم.
إن كتابات زيكلير ليست من باب الترفيه ولا من باب صحافة الإثارة, كما هو الحال في تسريبات ويكيلس التي ملأت الدنيا و شغلت الناس... و إنما هي شهادات ميدانية على مواقف عاشها  زيكلير في نيويورك حيث يتم تسيير البعثات نحو جميع أنحاء العلم للبحث عن الشعوب الجائعة و عن بؤساء العالم في حين يعيش أحياء بكاملها من نيويورك تحت خط الفقر.
إن الربيع العربي الذي نعيشه الآن ليس سوى تكريس لهذا الطرح الذي ذهب إليه المقرر السويسري, حيث كانت الظاهرة البوعزيزية في النصف الأول من هذه السنة الإرهاص الأول لتحول شامل يشهده العالم العربي منذ ذلك الوقت..
و شبح المجاعة الذي يجتاح القرن الإفريقي سيلقي بظلاله لا محالة على القارة بالكامل و ربما على العالم ككل..
  

ليست هناك تعليقات: