25 مارس، 2012

الحفل التعبوي لمقاطعة كرمسين في الكلم 24........ ريبوتاج و صور....

( تقرير محمدو ولد عبد الرحمان و سيدي يعرف ولد سيدي)
نظمت مجموعة أطر كرمسين الليلة البارحة في الكلم 24 على طريق روصو نواكشوط مهرجانا تعبويا لصالح جماهير الاتحاد من أجل الجمهورية في إطار جهود التعبئة المقام بها في ولاية ترارزه لاستقبال رئيس الجمهورية أثناء زيارته لمدينة روصو.
الحفل الذي نظم في حي مجموعة اركاكنه بإشراف المزارع محمد ولد بتياه و بتدخل من بعض فاعلي المقاطعة من أمثال الوزير محمد ولد ابيليل و اتحادي الحزب في ترارزه محمد ولد الشيخ  و رجلي الأعمال محمد عبد الله ولد إفكو الملقب اللي و أحمد ولد أعمر بجاه, كان مناسبة لأطر كرمسين من مناضلي الحزب كي يبينوا دعمهم لرئيس الجمهورية و يطلبوا من القواعد الشعبية تخصيص استقبال حار للرئيس.

و رغم تأخر بعثة الحزب التي لم تصل الخيام المضروبة لهذا الغرض إلا بعد منتصف الليل, فقد كان المنظمون في خدمة الضيوف المدعوين, الذين كان من بينهم بعض الوزراء  أمثال وزير الداخلية و اللامركزية و السيد بمبه ولد ادرمان, وزير التجارة و الصناعة و الصناعة التقليدية و السياحة  و وزير الاتصال و العلاقات مع البرلمان الأستاذ حمدي ولد محجوب,و وزير التحهيز و النقل, و بعض كبار رجال الأعمال على المستوى الوطني.
و كانت مجموعة تندغه حاضرة بقوة من خلال فاعليها السياسيين و أطرها من أمثال الدكتور محمد ولد أحمدو و العمدة السابق لبلدية كرمسين السيد إشدو ولد محمد المختار و بجو ولد محمدن  و يعقوب ولد بداه و الفقيه ولد أحمدو و محمدن علي ولد محمذ فال و محمدن ولد أحمد أبنو و محمدن ولد إدريس و محمد عالي ولد احميدوت و محمدن ولد عبد الرحمان و عبدي ولد آياه ولد انتفي و العمدة سعد بوه ولد المختار و الديبلوماسي محمذن ولد عبد الله و حاكم مقاطعة لكصر الإداري أحمدو ولد كاكيه و السيد أحمدو ولد بابي و محمدن ولد بلال ولدشقران.. و اتحادي الحزب في الولاية محمد ولد الشيخ الذي أصر على أن يكون الاستقبال على مستوى تطلعات المناضلين.
و قد حضر الأطر الفاعلون في المقاطعة من أمثال الأستاذ احبيب ولد أعمر سالم و إبراهيم ولد الرباني و والي الحوض الغربي الإداري الشيخ ولد عبد الله ولد أواه و السيد سيدي ولد العباس و الإداري المصطفى ولد محمدن السالم....
فعاليات المهرجان بدأت بكلمة لرئيس قسم الحزب في كرمسين إشدو ولد محمد المختار و رئيس القسم الفرعي في بلدية امبلل محمد ولد باباه ثم مسؤولة النساء امينانه بنت التقي  و عضو اتحادية الحزب الشيخاني ولد سيد أحمد فعضو المؤتمر ادده ولد الطلبه و اتحادي ترارزه محمد ولد الشيخ و رئيس بعثة الحزب محمد محمود ولد جعفر.
 وقد تركزت كل المداخلات على الترحيب برئيس الجمهورية و تعبئة المناضلين على تخصيص استقبال يليق بالمناسبة.
كما ثمنوا ما وصفوه بمسيرة البناء التي حولت موريتانيا إلى ورشة عمل كما قال بعض هؤلاء.
  






ليست هناك تعليقات: