22 مارس، 2012

مفوضية الأمن الغذائي بترارزه: جاهزية لبرنامج أمل 2012 رغم التكاليف الباهظة:

من المقرر أن تبدأ مفوضية الأمن الغذائي في الأيام القليلة القادمة تنفيذ مكونة التوزيع المجاني من برنامج أمل 2012 الذي أقرته الدولة لفائدة 8051 أسرة في ولاية ترارزة.
و تقدر هذه الاستفادة بواقع 150 كلغ من القمح و 14 لترا من الزيت لكل أسرة , أي ما مجموعه 1207 طنا من القمح و 96 طنا من الزيت.


و في هذا الإطار التقينا بالسيد عثمان ولد بكار, المندوب الجهوي للأمن الغذائي بترارزه الذي أعطانا توضيحا مفصلا عن مختلف مجالات تدخل المفوضية خلال السنة الجارية.

ففي مكونة حوانيت التضامن قال ولد بكار إنه قد تم فتح 90 حانوت تضامن في مختلف مقاطعات الولاية, يتم فيها بيع مواد الأرز و القمح و الزيت و المعجونات الغذائية, حيث بلغت الحصة الشهرية للولاية من هذه المواد 3473 من القمح و 270 طنا من الأرز و 540 طنا من السكر و 135 طنا من زيت الطبخ و 135 طنا من المعجونات الغذائية و 2600 طنا من علف الحيوان.

و للتذكير فقد وصلت مدينة روصو اليوم  كمية تقدر ب  20 ألف طن من العلف المعروف ب ( ركل).

و قد بدأت هاتان المكونتان منذ بداية شهر مارس الجاري على أن تتواصل لمدة سبعة أشهر إلى ثمانية إن اقتضى الأمر ذلك, كما يقول المندوب.

البعد الاجتماعي للعملية:

أوضح المندوب الجهوي للمفوضية أن العملية ذات بعد اجتماعي هام, حيث يتم توظيف 90 عاملا بمخصص يصل 100 ألف شهريا, كما يتم تأجير 90 محلا هذا فضلا عن استفادة اليد العاملة, مما يكلف المفوضية غلافا ماليا شهريا يقدر ب 10 ملايين أوقية.

كما تتكفل المفوضية بنقل هذه التموينات إلى مختلف بلديات الولاية, مما يزيد من تكاليف العملية إلى حد كبير نظرا لارتفاع أسعار النقل.

و في الأخير أكد ولد بكار أن المفوضية تتوفر على احتياطي من الحبوب كفيل بإتمام هذه العملية و انسيابيتها.

كما أكد اتخاذ المفوضية لجميع وسائل الرقابة و المتابعة.

عملية ستكون لها انعكاساتها الإيجابية على حياة الإنسان و الحيوان في الولاية رغم ما يعترضها من صعوبات و ما تثقل به كاهل ميزانية الأمن الغذائي الوطني.

  






ليست هناك تعليقات: